تقتل عشيقة زوجها في سطيف لأنه أصرّ على حياة المجون

تقتل عشيقة زوجها في سطيف لأنه أصرّ على حياة المجون

تفاصيل جناية

 القتل العمدي مع سبق الإصرار والترصد التي فصلت فيها جناية سطيف نهاية الأسبوع الماضي بمعاقبة المتهمة “م.ن” بعشر سنوات سجنا نافذا، تعود إلى الـ9 من شهر جوان الماضي، عندما أقدمت المتهمة “ك.ن” على طعن الضحية “م.غ” التي تعتبر عشيقة زوجها على مستوى الظهر، حيث تسببت الطعنة في نزيف حاد للضحية على مستوى الكبد فارقت الحياة إثرها، المتهمة “م.ن” خلال الجلسة العلنية أكدت أن الضحية كان تثيرها بشتى الطرق وأنها كانت تتصل بها عبر هاتفها النقال وتسمعها عبارات مهينة لها ولزوجها على شاكلة « لقد حولت زوجك إلى نشافة » وغيرها، كما أكدت أن الضحية كانت تعمل في محل لبيع الألبسة هو ملك لزوجها “ك.م”، كانت تركب سيارته صباح ومساء، حيث كان ينقلها إلى المكان الذي تسكن به ضواحي مدينة عين ولمان، وأنها اكتشفت العلاقة الغرامية التي تربط زوجها بالضحية واكتشفت بعدها أنه يستقدمها إلى فراش الزوجية في غيابها، وهذا من خلال بقايا الشعر وعطرها وأشياء أخرى، حيث تحدثت مع زوجها بشأن ذلك فأبلغها أنه يحبها ولا يمكن له أن يتخلى عنها، فطلبت منه أن يتزوجها وأبلغها أنه يريد أن يعيش حياة زوجية إباحية، وأضافت المتهمة أنها اضطرت لعرض نفسها على طبيب نفسي بسبب الضغط الذي تعرضت له على خلفية الإهمال الذي كانت تعانيه من زوجها، حيث وصفت لها المختصة النفسانية دواء مهدئ للأعصاب، فحملت سكينا في إحدى المرات وتوجهت به إلى المحل الذي تعمل به في حدود الساعة الواحد بعد منتصف النهار من يوم 22 جوان، وأخذت تلومها عما فعلته وقالت لها أنها حطمت حياتها وأسرتها وضربتها بالسكين على مستوى الظهر.

 المتهمة “م.ن”، التي أفاد البحث الاجتماعي الذي أجرته المحكمة أنها حسنة السيرة، فقدت الوعي بمجرد صدور الحكم بشأن قضيتها، رغم أن هيئة المحكمة التمست أقصى ظروف التخفيف لكونها حامل وتعاني من مرض، كما أنها أم لأربعة أطفال.



التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة