تقرر إدماج أوسع للمعلوماتية في حقل التربية ومنح الفرص لتكوين المدرسين

تقرر إدماج أوسع للمعلوماتية في حقل التربية ومنح الفرص لتكوين المدرسين

وزارة التربية الوطنية

وزراء بلدان غرب البحر المتوسط يختتمون أشغالهم بالاتفاق على إعداد المعارف المرقمنة ستشرع وزارة التربية الوطنية في إدخال المعلوماتية و تكنولوجيات الإعلام والاتصال الحديثة في مجال التربية، منخلال التعاون مع وزارة التربية الفرنسية، فيما يخص طرق التعليم والتعلم والممارسة البيداغوجية، خاصة في الوقت الذيوجه وزير التربية أبو بكر بن بوزيد دعوة لنظيره الفرنسي لزيارة الجزائر في القريب العاجل، خلال اجتماع وزراءالتربية لبلدان غرب البحر الأبيض المتوسط.

وأوضح بيان وزارة التربية الوطنية تلقت “النهار” نسخة منه أمس، أن مشاركة أبو بكر بن بوزيد وزير التربية الوطنيةفي أشغال الاجتماع وزراء التربية لبلدان غرب البحر الأبيض المتوسط، الذي انعقد يومي الاثنين والثلاثاء الماضيين بيباريتز الفرنسية، قد سمحت له بإجراء محادثة مع نظيره الفرنسي، أين تعرض الطرفان إلى آفاق التعاون بين البلدين، فيمجال إدخال المعلوماتية في حقل التربية، من خلال الاستفادة من تجارب و خبرات فرنسا في المجال، في الوقت الذي قامالوزير بن بوزيد باستغلال الفرصة لدعوة نظيره الفرنسي لزيارة الجزائر. بالمقابل فقد قام بتقديم عرض حول استراتيجيةالقطاع لتنمية تكنولوجيات الإعلام والاتصال في التربية، في إطار إصلاح المنظومة التربوية.

وفي نفس السياق؛ فقد توج الاجتماع الذي حضرته كل من اللجنة الأوروبية والأمانة العامة لاتحاد المغرب العربي بصفةملاحظ، ببيان تلخيصي سيكون محل دراسة من طرف خبراء عن كل البلدان المشاركة، وعليه فقد تم الاتفاق على توسيعمجال التفاهم المتبادل، للاضطلاع بعمليات منسقة وفعّالة تمكن من مواجهة التحديات الكبرى التي يفرضها إدخالتكنولوجيات الإعلام والاتصال في مجال التربية، إلى جانب ترقية المبادرات وتفعيل النشاطات الرامية إلى تطوير شبكاتللشراكة بين البلدان الأعضاء، بغية توفير المنشآت القاعدية الضرورية، للوصول إلى المعرفة، وتوفير أكبر قدر منالفرص لإدماج تكنولوجيات الإعلام والاتصال في قطاع التربية، لاسيما فيما يخص طرق التعليم والتعلم والممارسةالبيداغوجية، وكذا تطوير أنظمة لإعداد المعارف المرقمنة، فضلا عن تكوين المؤطرين و المدرسين. وكذا تثمين وتجميعالمعارف والخبرات من جهة، و تشجيع تبادل الممارسات الحسنة من جهة أخرى، حتى يتسنى للدول الأعضاء تعزيزقدراتها في مجال إدماج تكنولوجيات الإعلام والاتصال.

كما كانت لوزير التربية بن بوزيد لقاءات مع نظرائه من الدول المشاركة الأخرى، سمحت بتبادل وجهات النظر حولمواضيع ذات الاهتمام المشترك.

بسبب حرمانهم من حافلات النقل المدرسي

أزيد من 200 تلميذ ثانوي وأولياؤهم يعتصمون أمام مقر ولاية خنشلة

تجمع أزيد من 200 تلميذ ثانوي رفقة العشرات من الأولياء من سكان بلدية طامزة، جنوب خنشلة بنحو 26 كلم صباحأمس، أمام مقر الولاية، مطالبين بتأمين حافلات دائمة للنقل المدرسي.

وأكد التلاميذ المحتجون؛ أن السلطات المحلية في البلدية لم تحرك ساكنا منذ انطلاق الموسم الدراسي، رغم شكاويهمالعديدة حول الانعدام الكلي لحافلات النقل المدرسي من طامزة إلى مقر عاصمة الولاية، لتسهيل التحاق التلاميذ بالثانوية   في الوقت المناسب، الأمر الذي جعلهم يلهثون يوميا وراء وسيلة نقل في الساعات الأولى من الصباح، لضمان وصولهم إلى مقر الدراسة في الوقت المحدد.

وأكد التلاميذ المحتجون رفقة أوليائهم في تصريح   لـ”النهار”؛ أن الوصاية بالمديرية على علم بما يحدث لهم من حڤرةوتهميش، وعوض أن تسعى هذه الوصاية والسلطات المعنية في الولاية والبلدية، إلى وضع حد للمشكلة وتأمين نقلهم نحوالثانوية التي تبعد عن المنطقة   بأزيد من 26 كلم، تجاهلت الوضع مطالبين في ذات السياق بضرورة انجاز ثانوية ببلديتهم.

وقد تم الاستماع لمطالب التلاميذ المحتجين من قبل المسؤولين المعنيين في الولاية، الذين وعدوهم بدراسة المشكلة وتوفيرما يمكن توفيره في أقرب   وقت ممكن، إلى حين النظر في مشروع إنجاز ثانوية في البلدية.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة