تقرير “أسود” يهدّد السياحة والاستثمارات في المغرب!

تقرير “أسود” يهدّد السياحة والاستثمارات في المغرب!

شركة دولية رائدة مختصة في مجال الأمن تصدر تحذيرا من تداعيات الحرب في الصحراء الغربية

التقرير يشكّل ضربة قاصمة لنظام “المخزن” ويهدّد باستنزاف قدراته المالية

أصدرت شركة أمن عالمية مرموقة، تقريرا أسود، حول الوضع في الصحراء الغربية، خصوصا الأراضي الصحراوية المحتلة، قالت فيه إن أيّ تواجد أجنبي على التراب الصحراوي المحتل، سواء كان على شكل سيّاح أو استثمارات أو مصالح أجنبية، بات مهددا بهجمات في أيّ وقت.

وأوضحت شركة “غاردا وورلد” في تقرير نشرته، أول أمس، وخصّصته للوضع في الأراضي الصحراوية المحتلة، إن تجدّد العمليات القتالية في إطار “حرب التحرير الثانية” التي يشنّها منذ أكثر من شهرين، جيش التحرير الصحراوي، بعد وقف لإطلاق النار دام عقدين من الزمن، قد بات يهدّد أيّ تواجد أجنبي في المنطقة.

وجاء في تقرير “غاردا وورلد” المتخصصة في توفير حلول الأعمال وخدمات الأمن في العالم، بأنها تحذّر السيّاح والمستثمرين الأجانب من التواجد في المناطق الصحراوية المحتلة، بسبب التوتر العسكري بالمنطقة، وتجدد العمليات العسكرية هناك.

وتوقعت الشركة الأمنية الرائدة في العالم، تصاعد حدّة التوتر في الأراضي الصحراوية المحتلة، خصوصا في المدن الكبرى، في قادم الأيام، حيث حذّرت من اندلاع مظاهرات في كبرى مدن الصحراء الغربية المحتلة، مثل “العيون” و”السمارة” و”الداخلة”، أو حتى في مدن مغربية.

ومن شأن هذا التقرير أن يؤثر بشكل سلبي وكبير على الاقتصاد المغربي، الذي يعتمد بشكل كبير على العائدات من أنشطة اقتصادية غير قانونية في الأراضي الصحراوية المحتلة، مثل استغلال المناجم والصيد البحري في السواحل الصحراوية.

ويتوقع خبراء أن تسهم الحرب الدائرة منذ أكثر من شهرين، في حال استمرارها أكثر فأكثر، في انتكاسة غير مسبوقة للاقتصاد المغربي واستنزاف لقدراته، مما يضاعف من هشاشة نظام “المخزن” ويزيد من إنقاص عمره الافتراضي.

وعلى صعيد ميداني، أصدرت وزارة الدفاع الصحراوية، أمس، بيانا تضمن حصيلة جديدة للهجمات العسكرية التي شنّها مقاتلو جيش التحرير الصحراوي ضدّ مواقع جيش الاحتلال المغربي.

وجاء في بيان وزارة الدفاع الصحراوية، أن مفارز متقدمة من جيش التحرير الشعبي الصحراوي، نفذت هجمات جديدة استهدفت حفر وتخندقات جنود الاحتلال المغربي خلف جدار “الذل والعار”.

وأوضح البيان بأنه جرى يوم، أول أمس الإثنين، تنفيذ قصف شديد استهدف نقاط تمركز الجيش المغربي في منطقة “أكرارة أشْديدة” بقطاع “الفرسية”.

وبالنسبة للعمليات العسكرية المنفذة، أمس، فقد قال البيان، إن مقاتلي الجيش الصحراوي، قصفوا نقاط تخندق جنود العدو “المخزني” في منطقة “أمكلي النبكة” بقطاع “أمغالا”.

وفي قطاع “البكاري”، قال البيان إن الجيش الصحراوي قصف مواقع للجيش المغربي في منطقة “أكليبات العكاية”.

أما في قطاع “أوسرد”، فقد شنّ مقاتلو الجيش الصحراوي هجوما كاسحا استهدف مواقع ومخابئ جنود الاحتلال المغربي في منطقة “أعظيم أم أجلود”.

وفي قطاع الفرسية، جرى قصف معاقل قوات الجيش “المخزني” في منطقة “روس بنزكة”.

وفي سياق متصل، تحدث ممثل جبهة “البوليزاريو” في فرنسا، محمد سيداتي، يوم أمس، عن العملية النوعية لجيش التحرير الصحراوي في منطقة “الكركرات” منذ أيام.

وفي هذا الإطار، قالت سيداتي، إن الهجمات “أسقطت أكذوبة الاحتلال المغربي حول عدم وجود حرب في الصحراء الغربية”.

ودعا المتحدث نظام “المخزن” إلى “الانصياع للشرعية الدولية، لأن الحسم العسكري لن يكون في صالحه”.

وجدّد سيداتي الحديث عن قيام النظام الملكي المغربي بالتكتم على خسائره في الحرب الدائرة رحاها في الصحراء الغربية، وقال إن “المخزن” بات “يسوّق للرأي العام المغربي والعالمي، ما مفاده أن الأوضاع تحت السيطرة”.

وجزم المتحدث بأنه “لا يمكن تزييف الحقائق أو التقليل من أهميتها عندما تكون الضربة موجعة ويكون ضجيج العمليات العسكرية مدويا”.


الرابط : https://www.ennaharonline.com/?p=952676

التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة