«تقسيم إداري جديد.. ورفع عدد ولايات الجزائر إلى 78»

«تقسيم إداري جديد.. ورفع عدد ولايات الجزائر إلى 78»

قال إن الإجراء سيطبق تدريجيا، مصدر من وزارة الداخلية:

10 ولايات منتدبة في الجنوب والهضاب ستتم ترقيتها إلى ولايات

كشف مصدر مسؤول من وزارة الداخلية والجماعة المحلية، عن السير تدريجيا من أجل اعتماد تقسيم إداري جديد يضم 78 ولاية مستقبلا، بعد ترقية بعض الدوائر إلى ولايات منتدبة.

قال مصدر رفيع المستوى من وزارة الداخلية والجماعات المحلية، أمس، في تصريح خص به «النهار»، إنه يتم العمل حاليا من أجل الذهاب إلى تقسيم إداري جديد يتماشى مع المتطلبات المستقبلية للجزائر، وهذا قصد توفير كل الظروف والمرافق الإدارية التي تسهل من حياة المواطن.

وسيتم العمل من خلال التقسيم الإداري الجديد على الرفع من عدد الولايات، وذلك من 48 ولاية حاليا إلى 78 ولاية مستقبلا، بشكل تدريجي وعبر مراحل، بعد الذهاب نحو استحداث ولايات منتدبة خلال المرحلة الأولى التي وصفها بالمهمة من أجل الاعتماد على التقسيم الإداري الجديد.

وسيتم وفقا للمصدر الذي أورد الخبر لـ«النهار»، استحداث 30 ولاية جديدة، كان قد تم ترقيتها في وقت سابقة إلى ولايات المنتدبة، وهو ما يقلص من معاناة المواطن إداريا، خاصة على مستوى ولايات الجنوب والهضاب العليا التي غالبا ما يتنقل فيها المواطن مئات الكيلومترات من أجل الحصول على وثيقة معينة من البلدية أو الملحقة الإدارية القريبة من مقر سكناه.

وعن الولايات التي يتم استحداثها والحيز الجغرافي التي تشغله، قال المتحدث إنها ستكون وفقا للولايات المنتدبة التي تم استحداثها مؤخرا.

إلى ذلك، سيتم استحداث 10 ولايات جديدة في التقسيم الإداري في جنوب البلاد، وذلك بشكل تدريجي، يسمح بنقل تسلسلي للإدارات وعمليات التقسيم.

كما سيتم استحداث 20 ولاية على مستوى الهضاب من أجل استكمال التقسيم الإداري وفقا لتصور يسمح بتذليل الصعوبات الإدارية أمام المواطن البسيط مستقبلا.

بالمقابل، أقر منذ أيام رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة، استحداث 14 مقاطعة إدارية جديدة بولايات الجزائر والبليدة وقسنطينة وعنابة ووهران، وذلك للتكفل أحسن بكل انشغالات المواطنين.

ووقع الرئيس على مرسوم، يتضمن المقاطعات الإدارية الجديدة التي تخص التجمعات السكنية الكبيرة التي عرفت في الآونة الأخيرة، ويتعلق الأمر بكل من بوينان بولاية البليدة وسيدي عبد الله بالجزائر العاصمة وذراع الريش بولاية عنابة وعلي منجلي بولاية قسنطينة.

كما تم الإعلان عن ترقية بلديتي الدبداب وبرج اعمر ادريس بولاية إليزي لمصاف دوائر، وهو ما من شأنه تحفيز الدور الاستراتيجي لهذين التجمعين في تنمية هذه المنطقة الحدودية الهامة.

حيث يأتي الإجراء الجديد تكملة للاستراتيجية التي أقرها رئيس الجمهورية خلال اجتماع مجلس الوزراء المصغر لسنة 2015، والتي كانت نقطة انطلاقها استحداث 10 ولايات منتدبة بالجنوب.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة