تقييم مرحلة ذهاب بطولة القسم الوطني الأول

تقييم مرحلة ذهاب بطولة القسم الوطني الأول

خلال أربعة أشهر و10 أيام، عاشت الفرق الـ16 الناشطة ببطولة القسم الوطني الأول، الجولات الـ15 بمجموع ١٢٠120 مباراة، توجت شبيبة القبائل بطلا شتويا، حيث انفرد بالريادة على حساب ملاحقيه وفاق سطيف واتحاد العاصمة،

في مرحلة تميّزت بأمور عديدة وأرقام كثيرة، جعلت من عدة فرق تراوح مسيرتها بين الامتياز والاحباط وكانت أطوارها كالتالي…

الحصيلة الرقمية العامة
باستعراض الحصيلة الرقمية العامة لمرحلة الذهاب، فقد لعبت الجولات الـ١٥ في ١٢٠ مباراة كاملة، فاز خلالها أصحاب الأرض ٦٥ مرة بنسبة ٥٣٪ في حين فاز الضيوف ٢٢ مرة بنسبة ١٨٪، وانتهت ٢٤ مباراة بالتعادل بنسبة ٢٨٪، أما عن الأهداف فقد اهتزت الشباك ٢٥٦ مرة بمعدل ٢.١٣ هدف في كل جولة، حيث كان التهديف داخل الديار ١٦٢ مرة بنسبة ٦٣ ٪ من إجمالي الأهداف وبمعدل ١.٣٥ هدف في كل لقاء. أما الأهداف المسجلة خارج الديار فكان عددها ٩٤ هدفا بنسبة ٣٧٪ وبمعدل ٠.٧٨ هدف في كل لقاء.

حصيلة بطل الذهاب “الكناري”
أما عن بطل مرحلة الذهاب، شبيبة القبائل، فقد أدرك المرتبة الأولى بمجموع ٣١ نقطة حصلت من ٩ انتصارات و٤ تعادلات وخسارتين، حيث تمكنت القاطرة الأمامية من تسجيل ٢٦ هدفا وتلقى الدفاع ١٢ هدفا، وكان حيماني هو هداف الفريق بتسجيله ٦ أهداف، وقد كانت معظم الأرقام الجيدة من جانب أبناء موسى صايب الذي خطف الأضواء بفضل خطة لعبه الهجومية التي جعلت الشبيبة الأقوى خلال مرحلة الذهاب.

الكناري الأحسن داخل الديار.. وتلمسان الأضعف
أما عن النتائج المحصلة داخل الديار، فقد كانت شبيبة القبائل الأحسن بحصدها ١٩ نقطة من ٧ مواجهات لعبتها بملعب أول نوفمبر، متبوعة بكل من اتحاد العاصمة وأولمبي الشلف اللذين حصدا ١٨ نقطة من ٨ مواجهات فوق ملعبيهما، أما الفريق الأضعف فكان وداد تلمسان الذي حصد ٧ نقاط فقط من ٧ مواجهات، مسبوقا بمولودية العاصمة التي حصدت ٩ نقاط من ٧ مواجهات فقط، وكان الفريقان الأكثر فوزا داخل الديار الثنائي شبيبة القبائل واتحاد العاصمة بـ٦ مباريات، أما الأكثر انهزاما فكان وداد تلمسان في ٤ مواجهات. أما شباب بلوزداد فهو الفريق الذي تعادل في أكثر عدد من المباريات فوق ميدانه بـ٤ لقاءات كاملة، في حين أن اتحاد العاصمة هو الفريق الوحيد الذي لم يتعادل داخل قواعده، والخماسي ش. القبائل، أ. الشلف، م. سعيدة، ش. بلوزداد، وكان اتحاد عنابة الوحيد الذي لم ينهزم داخل قواعده، حيث أن أحسن هجوم داخل الديار كان ش. القبائل حيث سجل ١٦ هدفا، في حين أن الأضعف هو هجوم وداد تلمسان بتسجيله ٥ أهداف فقط، أما في الدفاع فالأحسن هو شباب بلوزداد حيث تلقى هدفا واحدا فقط، في حين أن الأضعف داخل القواعد هو شبيبة بجاية باستقباله ١٢ هدفا كاملا.

الكناري الأحسن خارج القواعد.. والحمراوة الأضعف
أما عن النتائج المحصل عليها خارج الديار، فقد واصل الكناري خطفه لأحسن الأرقام، حيث حصد ١٢ نقطة من المواجهات الثماني التي لعبها أبناء صايب، وذلك قبل وفاق سطيف الذي حصد ١١ نقطة خلال المواجهات الـ٨ التي لعبها مسبوقا بنصر حسين داي الذي سجل نقطة واحدة فقط طيلة ٧ مواجهات. وفي هذا السياق كان الثنائي ش. القبائل ووفاق سطيف الأكثر فوزا خارج الديار بالعودة بـ٩ نقاط خلال ٣ مواجهات، أما الأكثر خسارة فكان الحمراوة الذين انهزموا في ثماني مواجهات كاملة، أما الثنائي ش. بجاية وش. بلوزداد، فقد كانا الأكثر عودة بالتعادل للديار في ٤ مواجهات كاملة، في حين كان كل من اتحاد عنابة وم. وهران الوحيدين اللذين لم يتعادلا في أي مواجهات خارج الديار، أما الثلاثي أهلي البرج، نصر حسين داي، ومولودية وهران، فلم يعد أي منها بالفوز من خارج قواعده، وعلى ضوء ذلك كان الكناري أحسن هجوم بتسجيل ١٠ أهداف، في حين أن الأضعف هو أهلي البرج الذي سجل هدفا واحدا فقط، أما الدفاع فالثنائي وفاق سطيف وأهلي البرج هما الأحسن بتلقيهما ٦ أهداف فقط، في حين أن اتحاد عنابة هو أضعف دفاع خارج قواعده بـ١٧ هدفا.

الشبيبة خطفت كل الأرقام

في مجموع المباريات داخل وخارج القواعد، كانت الشبيبة الأحسن على الإطلاق في معظم الأرقام لكونها الأكثر فوزا، بـ٩ مواجهات، في حين أن البرج وتلمسان كانا الأقل فوزا بـ٣ لقاءات فقط، في حين كان الأكثر انهزاما الثنائي مولودية وهران ووداد تلمسان بـ٩ مواجهات، أما الكناري فقد كان الأقل انهزاما بمباراتين، في حين كان شباب بلوزداد الفريق الأكثر تعادلا بمجموع ٨ لقاءات واتحاد العاصمة ومولودية وهران هما الأقل تعادلا وذلك في لقاءين فقط. كما أن هجوم شبيبة القبائل كان الأحسن بـ٢٦ هدفا، بينما كان الأضعف هو أهلي البرج بـ٧ أهداف فقط، وكان أحسن دفاع هو دفاع شباب بلوزداد الذي لم يتلق سوى ٩ أهداف أما الأضعف في البطولة هو دفاع اتحاد عنابة بـ٢٣ هدفا.

٢٥٦ هدفا… وحميدي هداف البطولة
وقد اهتزت شباك الفرق خلال الـ١٢٠ مباراة ٢٥٦ مرة بمعدل ٢.١٣ هدف في كل لقاء و١٧.٠٦ هدفا في كل جولة، حيث سجل هجوم الكناري  ٢٦ هدفا وهو الأحسن، في حين أن مهاجم مولودية سعيدة الشيخ حميدي هو الأحسن، حيث سجل ١٠ أهداف، متبوعا بمهاجم اتحاد عنابة محمد مسعود بـ٩ أهداف ثم شهلول (إ. البليدة) وفريد طويل (و. سطيف) بـ٧ أهداف، وكذا غازي فريد (ش. بجاية) ونبيل حيماني (ش. القبائل) بـ٦ أهداف.

… وهؤلاء سجلوا ضد مرماهم
ناهيك عن الهدافين، لم تخلو المباريات من لاعبين سجلوا ضد مرماهم حيث كان عددهم ٧ لاعبين وهم:
– نور الدين دريوش سجل ضد مرماه في الجولة ٥ في مواجهة اتحاد العاصمة وم. سعيدة.
– ڤالول سجل ضد مرماه في الجولة ٨ في مواجهة مولودية العاصمة وشبيبة القبائل.
– مفتاح سجل ضد مرماه في الجولة 8 في مواجهة اتحاد البليدة واتحاد العاصمة.
هاشمي سجل ضد مرماه في الجولة 13 مواجهة أولمبي العناصر ووداد تلمسان.
– زموشي سجل ضد مرماه في الجولة 13 في مواجهة أهلي البرج واتحاد البليدة.
– دغماني سجل ضد مرماه في الجولة 15 في مواجهة أولمبي العناصر ووفاق سطيف.

… وهؤلاء سجلوا ثلاثة أهداف في مباراة واحدة
وعرفت الجولات الـ15 تسجيل ثلاثة مهاجمين لثلاثة أهداف في مباراة واحدة، كان الأول بداش مهاجم العميد في الجولة ؟؟ عندما سجل ثلاثة أهداف في شباك اتحاد البليدة في مباراة انتهت لصالح العميد (3 / 2)، بعدها حميدي في الجولة 6 سجل لفريقه مولودية سعيدة في شباك ش. بجاية 3 أهداف في مباراة انتهت لصالح سعيدة (4 / 2)، وبعدها عثماني سجل 3 أهداف في شباك وداد تلمسان في الجولة 9 في مواجهة فاز بها فريق ش. القبائل (6 / 1).

27 ضربة جزاء سجلت و”ڤانا” هدافها

ومن مجموع 256 هدف كان 27 هدفا منها قد سجل على إثر ضربة جزاء، حيث كان ڤانا إسماعيل مدافع نصر حسين داي هداف ضربات الجزاء بنجاح في تحويل 4 ضربات ضد كل من أ. العناصر (الجولة 1) ووداد تلمسان (الجولة 3) وأهلي البرج (الجولة 8) وكذا اتحاد عنابة (في الجولة 13)، في حين كان محمد مسعود هداف عنابة قد سجل 3 ضربات كاملة وذلك ضد ش. القبائل (الجولة 2) واتحاد العاصمة (الجولة 3) وأخيرا ش. بجاية (الجولة 5). وعرفت الجولة الثامنة أكبر قدر من ضربات الجزاء، حيث وصل عددها 4 ضربات، في حين كان الحكم عويطي هو الأكثر تصفيرا لضربات الجزاء حيث أعلنها 4 مرات.

طويل وصايبي سجلا أسرع هدف!
ودائما مع الأهداف، كان مهاجم وفاق سطيف فريد طويل صاحب أسرع هدف في أقل من دقيقة، خلال مواجهة الوفاق أمام مولودية وهران في الجولة الأولى، وكذلك مهاجم ش. القبائل صايبي الذي سجل أسرع هدف في أقل من دقيقة كذلك في مواجهة م. العاصمة وش. القبائل في الجولة الثامنة.

17 لقاء غابت عنه الأهداف
وعلى الرغم من تسجيل 256 هدف خلال الـ 120، فقد انتهت 17 مواجهة بدون أهداف، أي بالتعادل السلبي (0 / 0)، حيث عرفت الجولتان 12 و14 ثلاثة تعادلات سلبية في كل منهما.

أرقام في الجولات الـ15
الجولة الرابعة هي الأكثر تهديفا، حيث سجل خلالها الهجوم 24 هدفا بمعدل 3 أهداف لكل لقاء، جاءت 3 منها عن طريق ضربة جزاء، في حين أن الجولتين 12 و14 كانتا الأضعف من حيث التهديف، حيث سجل الهجوم خلالها 11 هدفا فقط بمعدل 1.42 هدف في كل لقاء، جاء هدفان منها عن طريق ضربة جزاء.

الجولة الـ15 الأكثر عنفا

الجولة الخامسة عشرة كانت الأكثر عنفا، حيث أشهر خلالها الحكام 46 بطاقة صفراء وحتى البطاقات الحمراء كان عددها 3، أي أن مجموع البطاقات ككل كان 49، في حين أن الجولتين الأولى والثالثة عشرة فقد عرفتا أكبر عدد من البطاقات الحمراء التي أشهرها الحكام في 4 مناسبات، في حين أن الجولة الثالثة والثامنة كانتا الأقل عنفا حيث أشهر خلالها الحكام 25 بطاقة صفراء، أي بمعدل 3.13 بطاقة في كل لقاء، ومن دون أي بطاقة حمراء، كما خلت الجولة السادسة من البطاقات الحمراء، في حين خلت الجولات 10، 11 و14 من ضربات الجزاء.

516 إنذار و29 طردا، ومباراتين دون “بطاقات”
وعرفت المباريات الـ120 إشهار الحكام لـ516 بطاقة صفراء بمعدل 4.3 بطاقة في كل لقاء، كانت الجولة الأخيرة لمرحلة الذهاب الأكثر تسجيلا للبطاقات بمجموع 46 إنذار، في حين أشهرت البطاقة الحمراء 29 مرة فقط بمعدل 1.93 بطاقة في كل جولة و0.24 بطاقة حمراء عن كل مباراة، ورغم هذا الكم الهائل من البطاقات، فهناك مواجهتان انتهتا بدون “بطاقات” وهما مباراتي شبيبة القبائل – م. سعيد (2 / 0) في الجولة الثالثة، واتحاد عنابة – مولودية وهران (3 / 0) في الجولة 11.

مباراة ش. القبائل – ج. الخروب الأكثر عنفا

وقد كانت المباراة التي جمعت بين ش. القبائل وج. الخروب في الجولة الـ13 والتي انتهت لصالح الكناري (2 / 1) قد عرفت حضورا كبيرا للأرقام، حيث أخرج خلالها الحكم بن عمارة 9 بطاقات صفراء، 2 حمراء، وصفر ضربتي جزاء، كما شهدت مباراة م. الجزائر – ش. القبائل في الجولة 8 التي أدارها الحكم منصوري 3 بطاقات حمراء.

22 حكما أداروا المباريات الـ120
أدار المباريات الـ120 لمرحلة الذهاب 22 حكما، حيث كان الرباعي: بشاري، عويطي، بلقاسم وجاب الله الأكثر تحكيما بإدارة كل واحد منهم لـ9 مواجهات، في حين اكتفى كل من مهيدي وفرج بإدارة مباراة واحدة، وقد كان الحكم عويطي الأكثر إعلانا لضربات الجزاء والتي عددها 4 ضربات، في حين أن جاب الله هو الأكثر إشهارًا للبطاقة الصفراء، حيث أخرجها 53 مرة خلال المواجهات الـ9 التي أدارها، وكان الحكم منصوري الأكثر إخراجا للبطاقة الحمراء حيث أشهرها 5 مرات في المواجهات الخمس التي أدارها.

بشاري أدار مواجهتين في جولة واحدة
قد يبدو الأمر مستحيلا، إلا أن الحكم بشاري أدار مواجهتين من نفس الجولة، عندما أدار مباراة أهلي البرج – وداد تلمسان وكذا مباراة اتحاد العاصمة – م. العاصمة، والفارق أنهما أجريتا في تاريخ مختلف، فالأولى جرت يوم 18 أكتوبر 2007 والثانية لعبت مؤجلة يوم 19 نوفمبر 2007.


التعليقات (1)

  • Mena

    I really culodn't ask for more from this article.

أخبار الجزائر

حديث الشبكة