تكتلات…. فتن ونفاق في بيت مولودية وهران

  • يعيش فريق مولودية وهران هذه الأيام على وقع قنبلة موقوتة قد تنفجر من حين لآخر، وما يخشاه الرئيس ليمام أن يحدث ذلك قبل مباراةهذا الجمعة ضد الموك ، حيث يريد بكل الوسائل أن يؤجل انفجارها بعد هذه المقابلة التي يراها مهمة، لكن الخرجات الأخيرة لبعضاللاعبين، وغضب الأنصار أخلط أوراق الرئيس الحالي، حيث انكشفت كل الأمور التي سبق لـ”النهار” أن تعرضت لها مباشرة بعد لقاءشباب باتنة برسم الجولة الحادية عشر، عندما أشارت إلى وجود تكتلات، وهو ما ذهب إليه بن عطية وحتى مزوار، اللذان أكدا ذلك دونتسمية المعنيين بذلك، واللذان يقال أنهما إبنا الفريق، واحد يلعب في الدفاع والآخر في الهجوم، هذا الأخير الذي يعتبره الأنصار بمثابةالسوسة، رغم أنه لم يقدم شيئا لحد الآن، ولم يهز حتى الشباك واكتفى بالتخلاط. ونشير أن كمشة من الأنصار تنقلوا مساء أول أمس إلىملعب بوعقل، أين طالبوا بمحاسبة المشاغبين، ولكن لم يتجاوزوا الحدود، وقد عرفت الحصة المسائية لأول أمس، غياب قلب الدفاعواسطي الذي قيل أنه اقتلع ضرسا، في حين، أشارت مصادر أخرى أنه تغيب بدون سبب. ويخشى ليمام هذا الجمعة ثورة الأنصار ضداللاعبين ،خاصة أنهم يحضرون أغانٍ تضم عبارات السب والشتم ستوجه للاعبين المعنيين بافتعال التكتلاتو حيث يخاف ليمام أنيتعرض الملعب للعقوبة إذا ما تفاقمت الوضعية، خاصة وأنه يوجد في حالة غير طبيعية، ويحاول تهدئة الأمور، ويعد الأنصار بجلبأسماء كبيرة، على غرار برملة وبلغوماري، وهو ما يراه الحمراوة مستحيلا ومجرد ذر للرماد في العيون، ومحاولة من رئيسهم لربحالوقت، خاصة أنه لم يتوقف عن التصريح لمقربيه أن سنه لم يعد يسمح له بمجاراة مايقوم به الأنصار حاليا.

التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة