تكليف جنايني بترصد تحركات الرعايا الأجانب بقصر رياس البحر بالعاصمة

تكليف جنايني بترصد تحركات الرعايا الأجانب بقصر رياس البحر بالعاصمة

علمت النهار

من مصادر مطلعة، أن مصالح الأمن المختصة في مكافحة الإرهاب على مستوى العاصمة، نجحت خلال الأيام الماضية في تفكيك مجموعة إرهابية كانت تستعد للقيام بأعمال إجرامية.

أضافت نفس المصادر التي أسرت هذه المعلومات لـالنهار، أن وحدة مكافحة الإرهاب بالمديرية الولائية للأمن الوطني بالعاصمة، توصلت إلى معلومات تفيد بتواجد مجموعة بالجهة الشرقية للولاية، تنسق عملية الاتصال مع قيادة التنظيم الإرهابي بمعقل إمارة الوسط، لأجل القيام بعمليات إرهابية بأحياء مختلفة بوسط العاصمة.

وتمكنت مصالح الأمن من توقيف أحد الأشخاص كان مكلفا من قبل إمارة تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي، برصد ومراقبة تحركات السلوك اليومي لعدد من الأجانب المترددين على هيئات رسمية بالعاصمة، خاصة منهم الأوربيين والأمريكيين، حيث بعد تحريات كشفت عن مجموعة تتكون من 4 عناصر جلهم من بلدية باش جراح، تتمثل مهمتهم في الإعداد لعمليات تستهدف الأجانب عن طرق التخطيط لخطفهم. كما توصلت عناصر الأمن لتحديد هوية المتهم، الذي أوقف لاحقا والمدعوسمير.عالمكنىأبو جندل، حيث كان يعمل في مؤسسة مسؤولة على الحراسة والإشراف على الحدائق العمومية، وكان المدعوسمير.عالبالغ من العمر 29 سنة، والقاطن بحيلاقلاسياريعمل كعون أمن ونظافة في الحديقة العمومية المقابلة لقصر رياس البحر المعروفة بـجنينة لعواد، حيث كان يعمل هناك بنظام المناوبة ابتداء من الثامنة صباحا إلى غاية الواحدة زوالا، ثم الأسبوع الذي يليه من الواحدة زوالا إلى غاية السادسة مساء. وأسرت مصادر قريبة من التحقيق الذي أجرته مصالح الأمن بالعاصمة، أن هذه الأخيرة كشفت أن المدعو سمير كان يراقب حركة الرعايا والسياح الأجانب القادمين إلى قصر رياس البحر، انطلاقا منجنينة لعوادالتي تقع في منطقة تتوسط عدد من مؤسسات الدولة الهامة كالمديرية العامة للأمن الوطني من جهة، والمعهد العالي للموسيقى و قصر رياس البحر من جهة أخرى.  وتضيف مصادر من التحقيق، أنه أثناء فترة عملسمير.عأبو جندل بـالجنينة، زار العديد من الشخصيات الأجنبية الهامة لمتحف قصر الرياس، إضافة إلى الوفود الأجنبية العسكرية التي كانت تتوقف بالجزائر في إطار مهمات تبادل الخبرات العسكرية.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة