تكوين الفلاحين وعلاج مواشيهم “باطل”!

تكوين الفلاحين وعلاج مواشيهم “باطل”!

ينطلق الثلاثاء القادم بخنشلة وسيعمم على كافة ولايات الوطن

 الفلاحون الصغار بإمكانهم الاستفادة من خدمات المشروع بعد تأمين منتوجاتهم

 المشروع سيمكن الفلاحين والمربين من إبرام اتفاقيات مع الصناعيين

سيستفيد الفلاحون والمربون من تكوينات وعلاج للثروة الحيوانية بالمجان، بداية من الثلاثاء القادم، شريطة تأمين أنفسهم لدى الصندوق الوطني للتعاضد الفلاحي.

سيتم إطلاق ولأول مرة، ما يسمى بـ«دار الفلاح» موجهة لفائدة الفلاحين والمربين في الجزائر تساهم فيها عدة هيئات وتكون تحت إشراف الصندوق الوطني للتعاضد الفلاحي، يستفيد بموجبها هؤلاء من تكوينات حول كيفية استغلال الأراضي الفلاحية والرفع من حجم الإنتاج.

وقال الرئيس المدير للصندوق، شريف بن حبيلس، في تصريح خص به النهار، إنه حتى الفلاحين الصغار بإمكانهم الاندماج في «دار الفلاح» بعد تأمين منتوجاتهم وثرواتهم الحيوانية بدفع مبالغ زهيدة كمستحقات للتأمين، إلى جانب التكوين يضيف -بن حبيلس- فإن فئتي الفلاحين والمربين بإمكانهم علاج ثروتهم الحيوانية من أبقار وأغنام بالمجان وحتى التحاليل الطبية ستكون هي الأخرى بالمجان، حيث يشرف على العملية بياطرة ينتمون إلى المعهد الوطني للبيطرة.

هذا، وأوضح المتحدث أن أول تجربة ستطلق، يوم العشرين من شهر فيفري الجاري أي الثلاثاء القادم، بولاية خنشلة، من خلال فتح أبواب «دار الفلاح»، والتي ستشمل فلاحي أربع ولايات أخرى، وهي تبسة وسوق أهراس وباتنة وأم البواقي، في انتظار فتح أبواب «دار الفلاح» بولاية غليزان، لتشمل فئات الولايات الغربية وأخرى بأدرار لفائدة فلاحين ومربين الجنوب والعاصمة لفائدة فلاحي ومربي الوسط.

وستكون «دار الفلاح» التي ترمي إلى ضم أكبر عدد ممكن من الفلاحين والمربين، حسب الرئيس المدير العام للصندوق الوطني للتعاضد الفلاحي، بمثابة فرصة لتعزيز الشراكة ما بين الفلاحين والمربين ونظرائهم الصناعيين لشراء المنتجات، حيث سيحضر مراسم افتتاح أول «دار فلاح» بخنشلة، يوم الثلاثاء القادم، عدة مختصين في الصناعات الغذائية على غرار «صومام» و«كونديا» ومسؤولين عن الديوان الوطني للحليب وغيرهم.

وقد ارتفع رقم أعمال الصندوق الوطني للتعاضد الفلاحي CNMA إلى 13 مليار دينار، حسب آخر الإحصائيات، بعد توسيع شبكة انتشاره عبر مختلف ولايات الوطن.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة