تلاميذ يحرمون من الدراسة ويضيعون فصلا كاملا

تلاميذ يحرمون من الدراسة ويضيعون فصلا كاملا

فصل الطفل أحمد ذو 13 ربيعا عن الدراسة بعد اجراءه لعمليتن جراحيتين نهاية العام الدراسي الماضي،

وبعد تماثله للشفاء هذا العام رفض مدير المؤسسة التي كان يدرس فيها من تسجيل مرة أخرى رغم انه يملك رخة تسجيل من وزارة التربية بعد اطلاعها على ملفه الطبي.

وتمنى الطفل العودة لمزاولة الدراسة رفقة زملائه، من جهة أخرى لجأت “أم أحمد” لمعاهد التكوين لتسجيل ابنها إلا أنها رفضت ولن يتم قبوله من طرف الضمان الاجتماعي لصغر سنه.

وفي قصة آخرى لم يشفع شفاء “ليليا” من مرضها والتي كانت ذوي الاحتياجات الخاصة، للالتحاق بمقاعد الدراسة.

حيث رفضت مديرة ابتدائية المنطقة التي تقطن فيها تحويلها الى قسم عادي بعد أن كانت تدرس بمدرسة خاصة بهذه الفئة.

وتتناشد الطفلة “ليليا” وعائلتها السلطات المعنية ووزارة التضامن التدخل لتحقيق حلم طفلة في عمر الزهور.

خاصة وأنّ الامتحانات الدراسية للفصل الأول على الأبواب، فهل من مستجيب..


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة