تلميذة تحرّض صديقها للاعتداء على أستاذتها في تيليملي

تلميذة تحرّض صديقها للاعتداء على أستاذتها في تيليملي

الجاني أسقط جنين الأستاذة وكسر أنفها وخلّف كدمات بكل أنحاء جسمها
القاصر اعترفت بفعلتها ومصالح الأمن توقف الجاني وتحقق معه

تعرّضت أستاذة تدرس بثانوية زينب أم المساكين في تيليملي، إلى اعتداء عنيف من قبل عشيق تلميذتها، مما تسبب في كسر أنفها وسقوط جنينها وإصابتها بجروح وكدمات في مختلف أنحاء جسمها، وهذا بعد قيام تلميذتها بتحريض صديقها للاعتداء عليها بعدما عنفتها عقب ضبطها متلبسة بالغش في الامتحان، مما جعل الأستاذة تودع شكوى رسمية أمام مصالح الأمن.أقدمت قاصر تدرس بثانوية زينب أم المساكين بأعالي حي تيليملي في العاصمة، على تحريض صديقها الذي لا يتجاوز 20 سنة من أجل الاعتداء بالضرب على أستاذتها انتقاما منها بعد أن ضبطتها وهي في حالة تلبس داخل القسم بعد أن كانت تقوم بالغش في امتحانات الفصل الثاني.وحسبما كشفت عنه مصادر»النهار»، فإن الأستاذة قامت بسحب ورقة الإجابة من التلميذة كرد فعل عادي، بتطبيق الإجراءات المعمول بها في القانون الداخل في مثل هذه الحالات، إلاّ أن التلميذة لم تتقبل هذا الإجراء وهددت بالانتقام.وأضافت مراجع «النهار» بأن الأستاذة، وبعد إتمامها ساعات عملها وتوجهها إلى المنزل، قام صديق التلميذة القاصر بمباغتتها لدى خروجها من الثانوية، وعلى بعد أمتار من الباب الخارجي تفاجأت به وهو ينهال عليها ضربا، مما تسبّب في كسر أنفها وإصابتها بنزيف داخلي أدى إلى سقوط جنينها وكدمات في مختلف أنحاء جسمها، ليلوذ بالفرار بعد أن تفطن مواطنون للحادثة وقاموا بنقل الأستاذة إلى مصلحة الاستعجالات لتلقي الإسعافات الضرورية.من جهة أخرى، قامت الضحية بإيداع شكوى رسمية لدى مصالح الأمن التي فتحت تحقيقا في الحادث، أين تم توقيف المتهم واستدعاء التلميذة التي اعترفت أمام مصالح الأمن بإقدامها على تحريض صديقها للاعتداء على أستاذتها انتقاما منها على سحب ورقة الإجابة منها أثناء الامتحان، وهو ما لم تهضمه هذه الأخيرة.

التعليقات (4)

  • fouad sahnoun

    في بلد العز والكراامةيفتقد مواطنوها للعز والكرامة

  • ماحي

    هذه الثمار الأولية لإصلاحات التربوية و الآتي مستقبلا أعظم من هذا و ربي يستر .

  • لا يا اخي هذه ثمار تربية الأسرة و فساد المجتمع ككل

  • ستكون النتائج كارثية لا محالة

    نتائج اصلا ح الاصلاحات …ومزاااااا ل الخير القد ااااااا م ….لو ضبطتها تغش في الباك ….لقتلت الاستاذة المسكينة ….ومن يحميها …ذنبها الوحيد انها قامت بعملها باكمل وجه…ففقدت جنينها وكادت تفقد روحها….احسن حل ….. من يحميك ….لا من شاف ولا من درى ….

دير لافير

أخبار الجزائر

حديث الشبكة