تلميذ مسحور يصاب بالعمى عند سماع كلمة مدرسة في باتنة

تلميذ مسحور يصاب بالعمى عند سماع كلمة مدرسة في باتنة

مدير التربية:»نحن نسخّر مرافقين لذوي الاحتياجات الخاصة وليس للمسحورين»

يناشد التلميذ «إسلام شارف» من بلدية «بولهيلات» في ولاية باتنة، وزيرة التربية الوطنية نورية بن غبريت، التدخل العاجل لتمكينه من اجتياز امتحان شهادة نهاية مرحلة التعليم الابتدائي بعد غد الأربعاء، عن طريق منح ترخيص لإمام يرافقه إلى مدرسة الشهيد «لعور الوناس» التي يزاول فيها دراسته، وذلك حتى يُبطل مفعول السحر الذي لازم هذا التلميذ منذ 20 فيفري 2016، وبالتالي، التمكن من اجتياز الامتحان كبقية زملائه، ومن أجل معرفة تفاصيل أوفى عن هذه القضية الغريبة، تنقلنا يوم أمس، إلى مقر سكن عائلة «شارف» في حي 40 مسكنا بمدينة «بولهيلات»، أين وجدنا الوالدين في حيرة من أمرهما، كيف لا وهما ينظران إلى مستقبل ابنهما يضيع من دون تمكنهما من فعل أي شيء؟، لأن ابنهما «إسلام» تظهر عليه أعراض غريبة كلما سمع كلمات حول المدرسة والدراسة، حيت يصاب أولا بإغماء يؤدي به إلى السقوط أرضا، ويتخلل ذلك بكاء شديد، متبوع بفقدان القدرة على الكلام والرؤية، وهو ما وقفنا عنده في أكثر من مرة، سواء داخل البيت أو بجوار المدرسة الابتدائية، وفي كل مرة كانت تظهر نفس الأعراض على هذا التلميذ، الذي أكد رغبته في الدراسة واجتياز الامتحان، لكن – حسبه – قوة خفية تمنعه من الوقوف على قدميه كلما قرر التوجه إلى المدرسة.

وعن مطلب العائلة المتعلق بتسخير إمام مرافق يوم الأربعاء، فهو راجع إلى تجارب سابقة قام بها عدة رقاة تمكنوا من إبطال مفعول السحر وإعادة التلميذ «إسلام» إلى طبيعته، لكن الأمر لا يستمر أكثر من يومين أو ثلاثة أيام حتى يعود مفعول السحر من جديد، وتعود معه نفس الأعراض المذكورة، والتي تزداد حدتها في التوقيت الممتد من السابعة صباحا إلى غاية منتصف النهار تقريبا  .

هذا وقد اتصلنا هاتفيا صبيحة أمس بمدير التربية لولاية باتنة، وطرحنا عليه مطلب عائلة «شارف»، المتعلق بمنح ترخيص لإمام يرافق ابنهم إلى المدرسة يوم الأربعاء، فرد بالقول إن الإدارة تخصص مرافقين لذوي الاحتياجات الخاصة وليس أئمة للمسحورين، طالبا منا معاودة الاتصال مساءً للتوضيح أكثر، ففعلنا ذلك، لكن من دون جدوى.

 

 


التعليقات (1)

  • maman3

    c'est une phobie scolaire nos écoles font peur aux enfants

أخبار الجزائر

حديث الشبكة