تلميذ يشهر سكينه ويهدد أستاذة الأدب بثانوية حمزة بالتصفية الجسدية

عاشت ثانوية حمزة

 

بن عبد المطلب ببلدية خميس مليانة 25 كلم شرق عاصمة ولاية عين الدفلى نهار أول أمس على وقع حادثة غريبة بطلها طالب في السنة الأولى آداب و علوم إنسانية بذات الثانوية ، عندما حاول الاعتداء على أستاذة اللغة العربية بواسطة سكين ، أثناء حصة الدرس،

وحسب مصادر مؤكدة للنهار فان الأستاذة فرت بجلدها نحو الإدارة مستنجدة بالمساعدين التربويين لينتقل بعدها عدد من هؤلاء إلى مكان الحادث رفقة المستشار التربوي للمؤسسة للاطلاع على ما يحدث وفي هذه الأثناء لم يجد المعتدي من وسيلة الا الصعود الى الطابق العلوي مهددا الجميع بالانتحار عن طريق القفز من النافذة أن لم يستجب لمطالبه المتمثلة في رفع معدله العام من ثمانية إلى اثني عشر ، بعد ان قام بخلع قميصه و بدأ بجرح جسده بواسطة سكين ، و عندما تدخل زميل له لإنقاذه قام بالاعتداء عليه فأصابه بجروح على مستوى اليد الغريب في الحادثة هو عودة الطالب اليوم الموالي إلى الثانوية وكان شئ لم يحدث بدليل أن التلميذ المعتدي قام في بالتدخين علنا وعند نفس أستاذة اللغة العربية الأمر الذي أجبرها على توقيف الدرس و مغادرة القاعة.

 وحسب مصادر مؤكدة من الثانوية فإن هذه الثانوية عرفت عدة أحدات مماثلة فقبل يوم قام تلميذ بمحاولة الانتحار في ساحة الثانوية عن طريق قطع شريان يده اليسرى، و في نهاية شهر فيفري تم الاعتداء على أستاذة بواسطة محفظة في فترة الامتحانات.

 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة