تمشيط واسع على الحدود الجزائرية – الليبية

أكدت مصادر لـ”النهار”، أن عملية عسكرية هامة قامت بها قوات الأمن الجزائرية  بالتنسيق مع نظيرتها الليبية على الحدود بين البلدين، خاصة بمنطقة طالب العربي، وأضافت أن هذه العملية تم تجنيد أزيد من 2000  من قوات الجيش لها إضافة إلى حرس الحدود وفرقة من القوات الخاصة والمظليين التي تم استقدامها من القاعدة العسكرية بولاية بسكرة،
وأكدت نفس المصادر أن هذه العملية جاءت بعد تسليم أحد العناصر الإرهابية بولاية الوادي نفسه لمصالح الأمن العسكري، وهو من مواليد سنة 1965 ببلدية المقرن، حيث كشف عن تواجد مجموعة إرهابية مكونة من أزيد من 50 عنصر من بينهم أجانب نيجيريين وليبيين يعملون على تسهيل إدخال الأسلحة وكذا العناصر الأجنبية التي ترغب في الالتحاق بصفوف عناصر القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي.               

التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة