إعــــلانات

تملكني الاكتئاب من جديد.. وأشعر بالضياع فكيف أتصرف؟

تملكني الاكتئاب من جديد.. وأشعر بالضياع فكيف أتصرف؟

سيدتي الفاضلة، سلام الله عليكم وعلى كل القراء، أنا شاب أبلغ من العمر 27 سنة،  أصبت قبل سنتين بمرض الاكتئاب النفسي لكنني تخلصت منه وشفيت ولله الحمد وذلك بالتقرب من الله والطاعات وصرت من المحافظين على الصلاة وبشكل لا ينقطع، بار جدا بوالديّ، حتى أنني زرت البقاع المقدسة آنذاك

ولكن مؤخرا أشعر أن ثمة تغيرات في كل شيء، فذلك الشعور السيئ بات يراودني أحيانا، وأحيانا أخرى أتهاون على الصلاة، حتى علاقاتي الاجتماعية صارت مضطربة وأعامل الجميع بكثير من العصبية حتى أمي وأبي، نفسي مليئة بالأحزان، صرت كثير البقاء أمام شاشة الحاسوب والانترنت إلى درجة أنني صرت أدخل أحيانا بعض المواقع غير الأخلاقية، أصبحت قليل الخروج من المنزل، صدقيني إن قلت لك أنني أعيش أسوا أيام حياتي حتى أنني بدون وظيفة الآن، لا بل بدون أدنى أمل في الحياة، أمي تعرض علي كثيرا فكرة الزواج لكنني أرفضها أيضا، أنا حقا في دوامة من الحيرة، أفيديني من فضلك، ماذا يمكنني أن أفعل؟

إعــــلانات
إعــــلانات