تنسيقية نقابات الوظيف العمومي تؤكد نجاح الإضراب وتدعو لمفاوضات جادة

تنسيقية نقابات الوظيف العمومي تؤكد نجاح الإضراب وتدعو لمفاوضات جادة

أعلنت تنسيقية النقابات المستقلة عن نجاح الحركة الاحتجاجية التي دامت ثلاثة أيام ،حيث سجلت استجابة قوية لعمال الوظيف العمومي بنسبة فاقت 80 بالمائة

خاصة بولايات الجنوب، داعية الحكومة من جديد إلى ضرورة الاستعجال للتكفل بمطالب الموظفين المطروحة بفتح مفاوضات جادة. و قال رحماني عبد المالك، المنسق الوطني لمجلس أساتذة التعليم العالي”الكناس” لـ”النهار”، بأن استجابة الأساتذة لنداء الإضراب الذي دعت إليه التنسيقية في اليوم الأخير كانت قوية مقارنة باليوميين الماضيين ، مضيفا بأن “الكناس” يدعو كافة النقابات المستقلة على تصعيد الاحتجاج، في حين  دعا عمراوي مسعود، مسؤول الاتصال بالاتحاد الوطني لعمال التربية و التكوين “لومباف” ، مختلف النقابات المستقلة للانضمام للتنسيقية مادامت المطالب مشتركة تتعلق أساسا بضرورة إعادة النظر في الشبكة الجديدة للأجور التي ستدخل حيز التنفيذ في أفريل المقبل ، موضحا بأن التنسيقية لم تستعجل تطبيق الشبكة و إنما طالبنا بالإفراج عن نظام “المنح و التعويضات” .

600 طبيب ينهون  الإضراب بتجمع بساحة مستشفى مصطفى باشا
كما كان مبرمجا، قامت نقابات الصحة العمومية بتنظيم “تجمع” بساحة مستشفى مصطفى باشا الجامعي بمشاركة أزيد من 600 طبيب، تنديدا بسياسة اللامبالاة التي انتهجتها وزارة الصحة حيال مطالب الأطباء المطروحة منذ عدة سنوات. و أوضح جيجيق رضا،  الأمين العام للنقابة الوطنية للأساتذة المساعدين في العلوم الطبية في تصريح لت”النهار”،  بأن نقابات الصحة قررت تنظيم هذا التجمع في اليوم الأخير من الحركة الاحتجاجية للرد على الوزارة الوصية التي تلتزم الصمت في كل مرة و تلجأ عند كل إضراب إلى العدالة لتوقيفه بحجة عدم شرعيته بدل اللجوء إلى دعوة النقابات المستقلة لمفاوضات جادة من شأنها حل مشاكل الأطباء بصفة نهائية . وأعلن المتحدث  في نفس السياق بأن النقابة استدعت أمس جمعيتها العامة وقررت  شن إضراب مفتوح في الأسابيع المقبلة سيكون أقوى من الحركة الاحتجاجية  التي دامت ثلاثة أيام ، و ذلك بالتنسيق و العمل مع تنسيقية نقابات الوظيف العمومي.
                                                                   
تلمسان: الإضراب يشل أغلب المؤسسات التربوية
عرف الإضراب الذي دعت إليه 12 نقابة مستقلة والذي دام ثلاثة أيام استجابة واسعة على مستوى جميع القطاعات خاصة قطاع التربية على الرغم من التهديدات التي تعرضوا لها سابقا خلال إضراب الـ 10 و11 و12 من شهر جانفي بخصم ثلاثة أيام من الراتب الشهري، حيث بلغ 85 بالمائة على مستوى تراب الولاية وتفاوتت نسبته من دائرة لأخرى أين عرفت أكبر الدوائر نسبا جد مرتفعة كدائرة الغزوات بـ 85 بالمائة ومغنية بحوالي 83 بالمائة وندرومة 82 بالمائة ومرسى بن مهيدي 85 بالمائة.
يوسف خليل 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة