تنصيب ثلاثة مجموعات الصداقة البرلمانية

تم اليوم الأربعاء بالجزائر العاصمة تنصيب ثلاثة مجموعات الصداقة البرلمانية الجزائرية-المصرية و الجزائرية-البرتغالية والجزائرية-الكورية.

ويرمي تنصيب المجموعة البرلمانية الجزائرية-المصرية إلى “تعميق الحوار والصداقة بين برلمانيي البلدين وتبادل المعلومات في المجالات الاقتصادية و الاجتماعية والسياسية” كما تم التأكيد بالمناسبة على ضرورة “توفير كل الوسائل لتحقيق هذه الأهداف”.

وللتذكير فإن مصر تأتي في “مقدمة البلدان العربية و الإفريقية من حيث حجم استثماراتها في الجزائر التي وصلت إلى 46ر3 مليار دولار في مجالات عدة خاصة الاتصالات و البناء و الأدوية” كما أن الطموح من الجانب المصري “يتجه نحو بلوغ 4 مليار دولار من الاستثمارات”.

و أكد رئيس مجموعة الصداقة البرلمانية الجزائرية-المصرية السيد عبد العزيز قرشوش على عمق علاقات البلدين والشعبين مبرزا ضرورة  تفعيل التبادل البرلماني بين البلدين.

ومن جهة أخرى تم تنصيب أيضا المجموعة البرلمانية الجزائرية-البرتغالية التي تعد “وسيلة فعالة في تطوير العلاقات الدبلوماسية و الدبلوماسية البرلمانية” بين الجزائر والبرتغال.

كما تم التأكيد على أن العلاقات التي تجمع البلدين هي علاقات “تقليدية وتاريخية و أخوية” عرفت “دفعا قويا سنة 2003 ليتم بعد ذلك التوقيع على اتفاقية صداقة وحسن جوار الى جانب اتفاقين اخرين  للشراكة الإستراتيجية”.

واكد رئيس مجموعة الصداقة البرلمانية الجزائرية-البرتغالية على توطيد العلاقات وأواصر الصداقة بن البلدين.

و لدى تنصيب المجموعة الصداقة البرلمانية الجزائرية-الكورية الجنوبية تم التأكيد على نوعية العلاقات التي تجمع البلدين.

للتذكير فإن البلدين قد وقعا على إعلان الشراكة الإستراتيجية و منذ 2001 قاما بإنشاء لجنة مشتركة وصلت إلى دورتها الثالثة وقد أثمرت التوقيع على 30 اتفاقا في مختلف الميادين.

كما أن حجم المبادلات الاقتصادية بين البلدين كان خلال فترة التسعينات 10 مليون دولار ليصل في نهاية سنة 2008 الى7ر1 مليار دولار.

و بالمناسبة ركزت رئيسة مجموعة الصداقة البرلمانية الجزائرية-الكورية الجنوبية السيدة مختارية رقيق في كلمتها على تعزيز علاقات الصداقة و الأخوة والتبادل الثقافي و الاجتماعي و السياسي و الاقتصادي بين الشعبين والبلدين

 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة