تنصيب لجنة تحضير الندوة الرابعة حول تكوين ومرافقة المرأة

تنصيب لجنة تحضير الندوة الرابعة حول تكوين ومرافقة المرأة

تم اليوم الأربعاء بالجزائر العاصمة تنصيب لجنة وطنية مكلفة بتحضير الندوة الرابعة حول تكوين ومرافقة المرأة في المجالات الاقتصادية والاجتماعية .
وتتكون هذه اللجنة التي ترأسها السيدة شرغو عقيلة مديرة التكوين المتواصل و العلاقات ما بين الوزارات بوزارة التكوين والتعليم المهنيين من ممثلين عن عدة قطاعات سيما الأسرة و قضايا المرأة والتنمية الريفية والتشغيل والصناعة التقليدية الى جانب ممثلين عن الحركة الجمعوية.
وجرى تنصيب هذه اللجنة بحضور وزير التكوين والتعليم المهنيين الهادي خالدي والوزيرة المنتدبة المكلفة بالأسرة وقضايا المرأة السيدة نوارة سعدية جعفر.
وستضطلع هذه اللجنة  بتحضير البرنامج العام للندوة الوطنية الرابعة والمعرض الوطني اللذان سيعقدان في بداية شهر مارس المقبل حول التكوين ومرافقة المرأة من أجل التقدم الإقتصادي و الإجتماعي.
وستسهر هذه اللجنة التحضيرية التى ستنهي عملها يوم 15 فيفري القادم على تحديد جدول أشغال هذا اللقاء مع انجاز مشروع تقرير حول مدى تطبيق التوصيات المنبثقة عن الطبعات السابقة لهذه الندوات الوطنية.
و سيعرض هذا التقرير للمناقشة خلال أعمال الندوة الوطنية المقبلة مع الوقوف عند بعض النقائص المسجلة في مجال ترقية المرأة وتقديم الاقتراحات اللازمة لمعالجتها.
و سيناقش المشاركون خلال هذا الندوة الوطنية الآليات الهادفة إلى تثمين المنتوجات و النشاطات الإبداعية للمرأة مع التركيز على آليات تعزيز ترقيتها الإجتماعية و الإقتصادية سيما تلك المتعلقة بمحو الأمية و التكوين و التشغيل.
ويتضمن جدول أعمال الندوة الرابعة تقديم محاضرات و تنصيب ورشات عمل  تتناول المواضيع المتعلقة بعالم المرأة والتنمية وادماجها المهني سيما تلك التى تخص آليات التكوين ومحو الأمية و المرافقة من أجل الإدماج المهني واستحداث النشاطات المولدة لمناصب الشغل.
 وأوضح خالدي أن هذه الندوة  ترمي الى خلق فضاء للتشاور والإعلام وتبادل الخبرات من أجل مناقشة انشغالات المرأة و اقتراح إجراءات جديدة لتعزيز وتحسين البرامج الحالية الموجهة لهذه الشريحة من المجتمع.
كما ترمي الندوة كما قال الى تقييم مستوى تجسيد برنامج العمل القطاعي الذي تم إعداده على أساس توصيات الندوة الوطنية السابقة المنعقدة خلال السنة الماضية.
وأشار الى أن عدد النساء المستفيدات من خدمات التكوين بلغ 220.000 امرأة في اطار برنامج التكوين الموجه للمرأة الماكثة في البيت الذي انطلق منذ سنة 2004 موضحا أن معظمهن استفدن من أجهزة التشغيل لا سيما من الوكالة الوطنية لتسيير القرض المصغر.
ومن جهتها اشارت السيدة  نوارة جعفر أن تنظيم الندوة الرابعة يندرج في اطار العمل الحكومي المنسق لا سيما في مجال ترقية المرأة وتمكينها في مختلف الميادين لتعزيز مساهمتها في التنمية.


التعليقات (1)

  • عادل

    مركز التكوين المهني “سي الحواس” باسطاوالي بدون مدير .بعد تكوين لمدة سنتيين 2008-2010 لم نتحصل و لو على شهادة النجاح المؤقة و هدا لغياب مدير للمؤسسة و الكل يتهرب من المسؤولية .

أخبار الجزائر

حديث الشبكة