تنظيف المساجد عملية تطوعية ومن الصدقات الجارية

تنظيف المساجد عملية تطوعية ومن الصدقات الجارية

تعرف مساجدنا، هذه الأيام، عمليات تنظيف بربوع جزائرنا الحبيبة، ويسهر عليها شباب متطوع سواء من القيميين أو مرتادي هذه البيوت التي بها ملائكة تسجل الحسنات في كل لحظة، وهذه العادة الحسنة التي دأب عليها المصلون، خاصة في مثل هذه المناسبات الدينية، احتفالا بليلة القدر لعادة حميدة يرجى تعميمها سائر الأيام.

خريجو المدارس القرآنية والكثير منهم تأخذه الغيرة من أجل ممارسة هذا العمل، في بيوت الله التي كثيرا ما استقبلت أجانب اعتنقوا الإسلام فوجدوا بيوت الله منيرة بنظافة مساجدها ووجوه العباد. 

إن عملية التنظيف مطلوبة في سائر الأوقات، لأنها بيوت يعبد فيها الله وتحفها الملائكة من كل جانب وتمنح فيها دروس للموعظة وتحفيظ القرآن لجيل يأخذ على عاتقه المحافظة على السيرة النبوية وأخلاق الإسلام، وقد أثبتت التجربة أن خريجي المدارس القرآنية أكثر استعدادا لهذا العمل.

لا يسعنا في هذا المقام إلا الدعاء لشبابنا أن يثابروا على العمليات التطوعية لأنها من خصال المسلم، خاصة إذا ما تعلقت ببيوت الله، وأن يحذوا الجميع حذو هؤلاء الشباب المخلص لدينه ووطنه.

@ أمحمدي بوزينة 

التعليقات (0)

دير لافير

أخبار الجزائر

حديث الشبكة