تنظيم تدريب اقليمي في الجزائر العاصمة للمساعدة و الحماية في حالة وقوع كارثة كيميائية

 

أجري اليوم الاثنين بالجزائر العاصمة تدريب اقليمي للمساعدة والحماية في حالة وقوع كارثة كيميائية يندرج في إطار تطبيق برنامج المنظمة الدولية لحظر الأسلحة الكيميائية و ذلك من خلال تدريبين افتراضيين لحوادث خطيرة، و أوضح ممثل المنظمة الدولية لحظر الأسلحة الكيميائية السيد إيرفين فرقاس أن الأمر يتعلق بالجزء التطبيقي للتدريب مشيرا إلى أن تدريبات الجزائر العاصمة بالنسبة لبلدان شبه اقليم شمال افريقيا يخص حالتين و يتعلق الأمر بحادث يقع في مخبركيميائي و آخر في مصنع لانتاج المبيدات يقع بالقرب من قرية، و أجري التدريبان الافتراضيان داخل مدرسة الصحة العسكرية لعين النعجة بمشاركة فرق لإزالة العدوى من الجزائر و ليبيا و تونس و المغرب،و قامت الوحدات المشاركة التي قامت بالتدريب بتطبيق مختلف مراحل التدخل التي تم بحثها خلال المرحلة النظرية للتدريب الذي افتتح يوم 5 جوان الفارط، و تمكن الملاحظون الذين دعيوا لحضور هذا التدريب من التأكد من مختلف مراحل تدخل الفرق المشاركة ابتداء من الإعلان عن انبعاث المادة الكيميائية إلى غاية تشكيل خلية أزمة، و تمثلت مراحل التدريب في تنسيق عمل عدة وحدات تدخل ألا و هي وحدة الكشف و الاستكشاف ووحدة استخراج و فرز الضحايا  ووحدة إزالة العدوى فضلا عن الوحدة المكلفة بترميم موقع وقوع الكارثة، و أشار ممثل المنظمة الدولية لحظر الأسلحة الكيماوية إلى أن تقييم التدريب سيتم يوم الثلاثاء.

كما أعلن السيد فرقاس أنه سيتم إجراء تدريب دولي سنة 2010 بتونس حيث سيتم إجراء تدريب افتراضي للتكفل بحادث كيميائي كبير يقع في مركب رياضي مع عملية إجلاء سكان المدينة  مشيرا إلى أن هذا التدريب سيشهد مشاركة ما بين 1500 و 2000 شخص، و تجدر الإشارة إلى أن التدريب الاقليمي للمساعدة و الحماية في حالة كارثة كيميائية و الذي تم تطبيقه بطلب من الجزائر انطلق يوم 5 جوان في حين أن التدريب الوطني جرى يوم الخميس الفارط.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة