تنظيم مسابقات التّوظيف من صلاحيات معاهد تكوين المعلمين مستقبلا

تنظيم مسابقات التّوظيف من صلاحيات معاهد تكوين المعلمين مستقبلا

   تحويل  المسابقات الموجهة لمدراء الإبتدائيات والمتوسطات ومفتشي الإبتدائي والمتوسط منوطنيةإلىجهوية”.. تحت إشراف مديرية التكوين

 

 

قرّرت وزارة التربية الوطنية، منح صلاحيات الإشراف على مسابقات التوظيف الموجهة

   بالخصوص إلى مدراء المدارس الإبتدائي والمتوسط ومفتشي التعليم المتوسط والثانوي

  لمعاهد تكوين أساتذة التعليم الإبتدائي وتحسين مستواهم، بحيث ستصبح تلك المعاهد

 ”جهويةبدلوطنية، ابتداء من الدخول المدرسي المقبل.

وكشفت مصادر مطلعة لـالنهار؛ أن معاهد تكوين أساتذة التعليم الإبتدائي وتحسين مستواهم، ستتحول ابتداء من الدخول المدرسي المقبل، منوطنيةإلىجهوية، بحيث ستوكل لها مهمة الإشراف على مسابقات التوظيف في قطاع التربية الموجهة بالخصوص لمدراء المدارس الإبتدائية والمتوسط ومفتشي التعليم الإبتدائي والمتوسط، مضيفة في ذات السياق بأنها ستصبح تابعة لمديرية التكوين على مستوى وزارة التربية الوطنية. وأضافت نفس المصادر التي أوردت لنا الخبر؛ بأنّ هذه المعاهد التي ستصبحجهوية، ستأخذ صبغة تربوية وتكوينية، لأنّها ستحتفظ دائما بأداء مهامها المتمثلة في تكوين ورسكلة المعلمين بغية تحسين مستواهم، وثمة الإرتقاء بالمستوى التربوي للتلاميذ للرفع من نسبة النجاح، خاصة في الإمتحانات الرسميةشهادات نهاية المرحلة الإبتدائية، المتوسط والبكالوريا”. علما أن وزير التربية الوطنية أبو بكر بن بوزيد، كان قد صرح في العديد من المناسبات بأنه في السنوات القليلة المقبلة، سيتم بلوغ نسبة ٠٧ بالمائة في امتحان شهادة البكالوريا من دون نظام إنقاذ. وأضافت المصادر نفسها؛ أن تنظيم مسابقات التوظيف الموجهة خصيصا لمفتشي التعليم الثانوي ومدراء الثانويات من اختصاص المعهد الوطني لتكوين مستخدمي التربية وتحسين مستواهم، الكائن بالديار الخمس بالحراش، الجزائر، بالإضافة إلى ذلك؛ فإن المعهد يعد جهازا للمتابعة والتقويم للعمليات التكوينية المبرمجة في معاهد التكوين أثناء الخدمة، ضمانا لتطبيق برامج ومخططات التكوين المسطرة لمختلف الأنماط. تجدر الإشارة أن وزارة التربية الوطنية، قد أقدمت منذ حوالي سنتين على تغيير تسمية معاهد تكوين المعلمين وتحسين مستواهم إلى معاهد تكوين أساتذة التعليم الإبتدائي وتحسين مستواهم.

 

فتح أزيد من 600 منصب لفائدة الأساتذة المحاضرين الإستشفائيين درجةأ

أعلنت وزارة التعليم العالي والبحث العلمي، عن فتح أزيد من 200 منصب جديد للمشاركة في مسابقة توظيف الأساتذة المحاضرين الإستشفائيين الجامعيين درجةأ، برسم السنة الجامعية 2010-2011، عبر14 مؤسسة استشفائية جامعية و 7 قطاعات صحية موزعة عبر الوطن. وأوضحت مصادر مطلعة لـالنهار؛ أنه ابتداء من يوم الأحد المقبل ولمدة تفوق أسبوع، سيتم الشروع في تنظيم مسابقات التوظيف الموجهة للأساتذة المحاضرين الإستشفائيين درجةأ، والمفتوحة على مستوى عبر المؤسسات الإستشفائية الجامعية التالية، المؤسسة الإستشفائية الجامعية مصطفى باشا، حسين داي، بني مسوس، باب الوادي، وهران، تيزي وزو، بجاية، قسنطينة، سطيف، باتنة، عنابة، تلمسان وسيدي بلعباس.وأشارت المصادر نفسها؛ إلى أنّه سيتم فتح المسابقات أيضا على مستوى القطاعات الصحية الآتية أسماؤها، القطاع الصحي للقبة بالعاصمة، بئر طرارية، بلفور، بولوغين، عين طاية، زرالدة والرويبة. وفي نفس الإطار، سيتم تنظيم مسابقات التوظيف الموجهة للأساتذة المساعدين الإستشفائيين، في مختلف التخصصات برسم السنة الجامعية الحالية 2010/2011.     


التعليقات (5)

  • lakhder

    هدا وين زادوا للرشوة .

  • جهارة عمار مستشار تربوي

    الى وزير التربية الوطنية .ان عدم تسوية وضعية المستشارين التربويين للتعليم الابتدائي ظلم كبير .لانه لايعقل ان يكون مصير المجدين في قطاع التربية بهدا الشكل .حيث ان اغلب هؤلاء كانوا من اكفا المعلمين في زمانهم سهروا الليالي وبدلوا الجهود المضنية من اجل ترقيتهم الى معلمين مطبقين خضعوا بعد دلك الى امتحانات للترسيم في هدا الاطار وشاركوا في تكوين المعلمين في المعاهد التكنولوجيةوتاطير التربصات المختلفةلفائدتهم.وبعد ظهور كفاءتهم اختيروا ليكونوا مستشارين تربويين وبيداغوجيين يعملون في المقاطعات التفتيشية يساعدون المفتشين في مراقبة وتكوين المعلمين والاساتدة في التعليم الابتدائي وينشطون الندوات التربوية والايام الدراسية لفائدتهم وكانوا بدورهم يستفيدون من التكوين المحلي والجهوي والوطني على يد المفتشين العامين للتربيةرفقة زملائهم مفتشي المقاطعات وكان تصنيفهم في القانون السابق هو.14.4 حيث انهم كانوا افضل من تصنيف مدير المدرسة الابتدئية 14.3 وبدلك رضوا بهده المرتبة الى ان جاء القانون الجديد المشؤوم عليهم فنسي تصنيفهم اصلا ولاحدد مهامهم وكانهم لاوجود لهم في قطاع التربية.وبعد عدة شكاوي واتصالات اصدرت الوزارة قرارا مشتركا مع الوظيف العمومي يتم بموجبه ادماج هده الفئة في منصبها الاصلي .معلم مدرسة ابتدائية الصنف 10 بعد ان فاتته كل الترقيات الى مناصب اعلى .علما ان اغلب من تكونوا على يديه صاروا مفتشين اومديرين وبقي هو في ديل الترتيب فاي منطق هدا واي عدل فهل يعقل ان يكون جزاء الاخلاص لقطاع التربية بهدا الشكل بل هدا ما يسمى بجزاء سنمار .فالمطلوب تدارك الوضع واعادة الامور الى نصابها برد الاعتبار لهده الفئة التي احترقت لتضيء للاخرين.لان كل من سمع بهده الوضعية اصيب بالاحباط وشعر بان الوزارة لاتشجع على مكافاة اطاراتها بل تحطم معنوياتهم وتهمشهم بقرارات ارتجالية .والسلام على كل من قرا هدا التعليق وتفاعل معه .

  • tayeb

    messieurs les responsables pour etre directeur il faut avoir un diplomes unuversitaire comme dans tous les pays on onn'a marre du bricolage eenvers nos enfants.un directeur doit maitriser en mons une langue etrangere et lui faire parcourir des stages a l'etranger poue etre a la hauteur de sa mission.

  • samit

    bonsoir cher ami , je suis Directeur d'ecole primaire et je maitrise deux langues sans que je sois universitaire

  • مصلوح

    شكرا أستاذي يا وليد بلادي .. شكرا و مليون ترليون شكر لكل المعلمين الذين أنجبتهم الجزائر دون استثناء ، بكم كنا و ما زلنا نفخر …و لا عيب اليوم في بلوغ الشهادة، و تجديد المعارف و الاحتكاك بالخبرة و الاستفادة من العلم و التعلم ، بوركت و نبارك لكم العودة إلى الصف

أخبار الجزائر

حديث الشبكة