تنقل المدربين يغذي سوق التحويلات على غرار تنقلات اللاعبين

اختارت عشرة (10) أندية من ضمن ال18 المنشطة  للبطولة الوطنية لكرة القدم (القسم الاول)  الابقاء على طواقمها الفنية من اجل الاحتفاظ على استقرار فرقها الموسم المقبل فيما فضلت فرق اخرى تغيير مدربيها أملا في نتائج أحسن، وقبل أسابيع من اشارة انطلاق الموسم المقبل المقرر ليوم 6 اوت المقبل  لم يكن اللاعبون وحدهم من نشطوا سوق الانتقالات في فترة ما بين المواسم باعتبار أن المدربين شاركوا في فعاليات هذه السوق بقوة من خلال التغييرات التي طرات على العارضة الفنية لبعض فرق النخبة، و اذا كانت بعض الفرق لا تزال تؤمن بأن الاستقرار هو سر كل نجاح فان فرق أخرى ترى في تغيير الطاقم الفني سبيلا آخرا لتحقيق الاهداف المسطرة، و كان حامل لقب البطولة الوطنية فريق وفاق سطيف من بين الفرق السباقة التى غيرت طاقمها الفني  بإعادة مدربها السابق رشيد بلحوت الذي سبق له تولي الاشراف على الوفاق في موسم 2006-2007 قبل ترك مكانه لرابح سعدان، و سيساعد بلحوت في مهامه المدرب علي مشيش الذي تولى مهمة مساعدة عز الدين آيت جودي في الجولات الاخيرة من بطولة الموسم المنصرم  علما أن هذا الاخيرإنتقل لتونس حيث سيتولى تدريب النادي الصفاقسي التونسي، أما نائب البطل  فريق شبيبة القبائل فانه بخلاف وفاق سطيف فضل البقاء على مدربه الفرنسي جان كريستيان لانغ. وبعد مشاورات حثيثة نجح رئيس شبيبة القبائل السيد محمد شريف حناشي في اقناع المدرب السابق للنجم الساحلي التونسي بمواصلة المشوار مع الشبيبة بهدف تحقيق اللقب، بدوره فريق مولودية الجزائر الذي نجح في احتلال المركز الخامس  وهو الاحسن له منذ عدة مواسم  ففضل عدم المغامرة و الابقاء على مدربه الفرنسي آلان ميشال بعد أن كان على وشك اسناد عارضته الفنية لمدرب آخر، وقد إتضح مصير المدرب السابق لنادي (غرونوبل فوت) الاسبوع الماضي بعد المشورات الحاسمة التي أجراها مع رئيس المولودية السيد صادق عمروس. وعليه سيواصل آلان ميشال المشوار مع عميد الاندية الجزائرية بنفس الهدف المسطر في  الموسم المنقضي. علما أن التغيير الوحيد الذي يمكن أن يطرأ على العارضة الفنية للمولودية هو منصب مساعد المدرب الذي تشير بعض المصادر اسناده للاعب القديم للمولودية طارق لعزيزي، أما العارضة الفنية لصاحب كاس الجزائر  فريق شباب بلوزداد فستسند مرة أخرى لمحمد حنكوش الذي نجح في تحقيق نتائج جيدة في البطولة مع الفريق (المركز الرابع) وحقق معه الكاس السادسة في تاريخ ابناء العقيبة، و من أجل هذا قرر محفوظ قرباج تجديد الثقة في المدرب حنكوش الذي ستكون مهمته في الموسم المقبل اعداد الفريق لكاس الكونفدرالية وهي المنافسة التي يوليها أصحاب الزي ”الاحمر و الابيض” أهمية خاصة باعتبار انهم سيجددون العهد فيها مع المنافسات الدولية بعد طول غياب.

من جهتها, عرفت أندية أهلي برج بوعريريج و جمعية اولمبي الشلف و اتحاد عنابة رحيل مدربيها الذين استبدلوا على التوالي بكل من بوزيدي (المدرب السابق لامل مروانة) و خزار (المدرب السابق لاتحاد البليدة) و صايب (المدرب السابق لجمعية اولمبي الشلف)، ويعكف فريقان حاليا على البحث على مدربين. ويتعلق الامر بكل من اتحاد البليدة و مولودية العلمة  حيث يكثف رئيسا الفريقين زعيم و بودان مجهوداتهما واتصالتهما لاستقدام مدرب جديد بعد رحيل خزار و بلحوت، أما الصاعدان الجديدان للقسم الاول  فريقا وداد تلمسان و مولودية وهران فأبقيا على مدربيهما على التوالي فؤاد بوعلي و عمر بلعطوي اللذان نجحا في تحقيق الصعود هذا الموسم، بالمقابل, من المحتمل أن يعرف فريق شباب باتنة الذي عرف رحيل مدربه عبد الكريم  قدوم المدرب رشيد بوعراطة, فيما أبقت بعض الاندية الاخرى على طواقمها الفنية, على غرار اتحاد الجزائر (كمال مواسة)  اتحاد الحراش (بوعلام شارف ), جمعية الخروب (مصطفى بسكري) و مولودية باتنة (اليمين بوغرارة) و شبيبة بجاية (جون اييف شاي) وذلك من اجل الاحتفاظ باستقرار تشكيلاتها الموسم المقبل.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة