تواصل غلق المنافذ ومحاصرة تنظيم الجماعة السلفية للدعوة والقتال

تواصل غلق المنافذ ومحاصرة تنظيم  الجماعة السلفية للدعوة والقتال

تواصل قوات الجيش المشتركة بولايتي بسكرة والجلفة عملية تمشيط واسعة النطاق بالجبال المحاذية للمنطقتين، حيث معقل الجماعات الإرهابية ويشرف على هذه العمليات قادة وضباط عسكريين وبوسائل

وإمكانيات مادية وبشرية تابعة للوحدات العسكرية من الجلفة وبسكرة وهذا لأجل متابعة والقضاء على الجماعات المرابطة بجبل بوكحيل والتي مافتئت تنفذ عمليات دموية بالمناطق المحاذية للأقاليم والكازمات التي تتخذها ذات الجماعات ملجأ ومخبأ لها هذا وكانت القوات المشتركة قد قضت خلال الأسبوع الفارط على عنصرين من تنظيم كتيبة الأنصار الذي يتزعمه عبد الصمد اثر اشتباك بمنطقة شبكة لمعلق الحدودية بين عمورة وعين الريش. هذا فيما استرجعت ذات القوات كلاشينكوف وعتاد وأفادت في ذات السياق مصادر النهار أن قوات الجيش دمرت عدة مخابئ وكازمات عبر امتداد سفح الجبل حتى واد اوزينة وافاد ت مصادرنا أن دوي سمع على بعد مسافات بعيدة نتيجة قصف الطائرات لأوكار ومخابئ يستعملها الإرهابيون في جمع المؤونة هذا فيما تتابع الوحدات عمليات التمشيط وملاحقة الجماعات الفارة عبر مسالك عبد المجيد  اوزينة حتى امتداد السلسلة الجبلية الممتدة إلى عين الريش ولاية المسيلة وبسكرة شرقا لملاحقة عناصر إرهابية تكون قد تسللت عبر واد الورق والصحراء الجنوبية رجحت مصادرنا ان تكون قادمة من ولاية الاغواط إلى المعابر الحدودية بين الولايتين متخذة جبل بوكحيل كملجأ لإعادة توحيد الصفوف والتخطيط لعمليات استهدافية جديدة


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة