توجيه الاهام لخمسة إطارات في الحماية المدنية في فضيحة “فورد الجزائر”

توجيه الاهام لخمسة إطارات في الحماية المدنية في فضيحة “فورد الجزائر”

خلص التحقيق الذي باشرته محكمة بئر مراد رايس بخصوص اقتناء المديرية العامة للحماية المدنية 120 سيارة إسعاف من شركة “السكوم موتورز”،

التي يترأسها عبد الرحمان عشايبو الممثل الوحيد للشركة الأمريكية “فورد موتورز”بالجزائر إلى توجيه اتهام للإطارات الخمسة الذي استفاد اثنان منهم من الإفراج المؤقت بعدما أودعا الحبس المؤقت من طرف قاضي التحقيق الغرفة الأولى. حيث سيتابعون بجنحة إبرام صفقات عمومية مخالفة للتشريع و التنظيم المعمول بهما لإعطاء إمتيازات غير مبررة للغير و تبديد أموال عمومية و اختلاسها و إساءة استعمال الوظائف في سيمثل عشايبو عبد الرحمان شهر نهاية شهر مارس القادم بتهمة المشاركة في تبديد و اختلاس أموال عمومية و الاستفادة من سلطة و تأثير الأعوان
و حسب المعلومات التي أسرت بها مصادر على علاقة بالملف لـ “النهار” فإن إطاران بالحماية المدنية كانا عضوين في لجنة فتح الأظرفة اعترفا على أنهما لم يقوما بتدوين العروض الخاصة بالصفقتين رقم 24/2004و صفقة 26/2004 في السجل المخصص لهذا الغرض.حيث كشف مصدرنا أن المدعو “ه.محمد” المكلف بلجنة تقويم العروض قد صرح أن لجوءه إلى الإعلان عن مناقصة محدودة بدعوى أن عملية اقتناء سيارات الإسعاف هي عملية محتكرة من قبل مؤسسات خاصة مما لا يستوجب إجراء مناقصة مفتوحة.
و أضاف المصدر أن شركة عشايبو التي استفادت من الصفقة لم تقدم في عرضها ما يفيد أنها متخصصة في عمليات إستيراد سيارات الإسعاف و رغم ذلك رست عليه العملية.
و في السياق ذاته أفاد مصدر النهار أن المناقصتين تضمنت عارضا واحدا على مستوى التقويم التجاري و السعر و بالتالي فإن هاتين الصفقتين تمت بطريقة العقد بالتراضي بالرغم من أن مبلغ الصفقة الواحدة يفوق الحد الأقصى للمبلغ المقرر وفقا لقانون الصفقات العمومية.
و في سياق آخر كشف مصدرنا أن ممثل الجمارك أكد خلال التحقيق أن عشايبو عبد الرحمان قام باقتناء مركبات عادية من نوع “فورد فورقون”بدليل أن رسم الجمركة المفروض على المركبات قدر ب 5 بالمائة.و كانت المديرية العامة للحماية المدنية قد تقدمت بشكوى ضد إطاراتها لإبرامهم صفقتين تضمنت إقتناء 120سيارة إسعاف تبين فيما بعد أن العملية شابها عدة خروقات منها تجاوز مدة تنفيذ الصفقة بالإضافة إلى قيام المورد باقتناء مركبات عادية من نوع “فورد فورقون” قبل أن يقوم بتهيئتها داخل التراب الوطني لدى الخواص.
و في سياق متصل كشف مصدر مطلع  على أن السبب وراء تأخر “ألسيكوم”في تسليم سيارات الإسعاف مرجعه إلى مطالبة المديرية العامة للحماية المدنية من  الشركة” بتطبيق الطلبات المدونة في دفتر الشروط و الخاصة بأن يكون لون المنبهات الضوئية لسيارات الحماية المدنية “أزرق”. قبل أن تتراجع و تطلب بتغييرها إلى اللون الأحمر بسبب وضوح  المرسوم الوزاري الممضي من طرف وزيرا الدفاع والداخلية و الذي ينص على أن اللون الأزرق مخصص للأمن الوطني فقط  و هو الأمر الذي وجدت من خلاله شركة “ألسيكوم”  نفسها متأخر في تسليم الطلبية. قضية للمتابعة.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة