إعــــلانات

توحيد الحجم الساعي لتلاميذ الطور الابتدائي بـ 10 ساعات أسبوعيا

توحيد الحجم الساعي لتلاميذ الطور الابتدائي بـ 10 ساعات أسبوعيا

يتعلق بالمؤسسات التي تعمل بنظام الدوامين والدوام الواحد

– المطالبة بدخول التلاميذ في مناطق الجنوب بداية من الساعة 12 ظهرا عوض الواحدة زوالا

قررت وزارة التربية الوطنية، توحيد الحجم الساعي في الطور الابتدائي ليقدر بـ 10 ساعات في الأسبوع، وهذا على متسوى المؤسسات التربوية التي تعمل بنظام واحد وأخرى تعمل بنظام الدوامين.

وفي هذا الصدد، قال النقابي مسعود عمراوي، إن وزارة التربية بدأت تستدرك أخطاء مخططات السنة الماضية، ويتجلى ذلك باعتمادها مبدأ تكافؤ الفرص لتلاميذ التعليم الابتدائي، من خلال توحيد الحجم الساعي لدراسة تلاميذ نظام الدوام الواحد والدوامين معا، وهو 10 ساعات، وتوحيد الحجم الساعي لعمل الأساتذة أيضا، خلافا للسنة الماضية، بالرغم من إصدار 03 مناشير من دون التوصل إلى نتيجة‪.

وطالب عمراوي، وزارة التربية، بإصدار رخصة استثنائية للمدارس الابتدائية المتواجدة في “مناطق الظل”، خاصة في الجنوب، من أجل الترخيص لها بدخول التلاميذ على الساعة 12 أو 12:30 بدل الساعة 13، لأن التلاميذ في هذه المناطق يقطعون مسافات طويلة، ولا يمكنهم البقاء طيلة ساعتين ونصف، أي من 10 و 45 د إلى الساعة 13 وهم أمام المدارس تحت أسوارها في الحر والبرد، ومن دون أي حراسة.

مضيفا بأن هذا الأمر لا يخلّ أبدا بالتنظيم التربوي، بل يحافظ على نفس الحجم الساعي للتلميذ والأساتذة، “فعلى سبيل المثال يوم الخميس تقلص فترة الراحة لساعة واحدة فقط، وفي نظام الدوامين تقلص لنصف ساعة، وكذلك في شهر رمضان يتم تقليصها”.

من جهة أخرى، قال عمراوي إن وزارة التربية شكلت فريق عمل منذ سنتين يتكون من مفتشين ومختصين لتحضير مذكرات أساتذة التعليم الابتدائي، وهي نقطة إيجابية، غير أنها لم ترَ النور لحد الساعة، رغم إنهاء عملها، فالأساتذة يترقبون توزيعها عليهم للاستعانة بها، خاصة الجدد منهم، ويمكن وضعها تحت الطلب عبر فضاء الأساتذة أو موقع الرقمنة، أو أقراص يتم توزيعها على المدارس لاستعمالها واستغلالها بما يخدم التلميذ والأستاذ معا.

إعــــلانات
إعــــلانات