تورط فيها 38 متهما من بينهم أمير المنطقة الثانية “سفيان فصيلة”:”أنياب الفيل” أكبر قضية تهريب الأسلحة من المغرب

تورط فيها 38 متهما من بينهم أمير المنطقة الثانية “سفيان فصيلة”:”أنياب الفيل” أكبر قضية تهريب الأسلحة من المغرب

ستنظر محكمة الجنايات لمجلس قضاء بومرداس بتاريخ 19 جوان القادم في قضية تهريب كمية هائلة من الأسلحة من الحدود المغربية، وهي الصفقة التي أحبطتها قوات الأمن بمنطقة “بريان” بغرداية بتاريخ 12 أكتوبر 2006 والتي تورط فيها أمير المنطقة الثانية “حارك زهير” سفيان فصيلة أبو حيدرة، وسميت هذه الصفقة بـ “أنياب الفيل” وتورط فيها 38 متهما، من بينهم ٤ نساء غير موقوفات وواحدة في حالة فرار و29 موقوفا و في حالة فرار وأغلب المتهمين ينحدرون من برج منايل، العاصمة، البليدة، المدية وتلمسان.
وقائع القضية تعود ليومي 11 و12 أكتوبر 2006 عند ورود معلومات لمصالح الأمن تشير إلى تحرك جماعة إرهابية مختصة في استيراد الأسلحة الحربية بغرب البلاد، وعليه تم نصب كمين بمفترق الطرق المؤدي إلى ورڤلة ومغنية وهو مكان تسليم الأسلحة بين “ك. البكري” الذي يعمل كمقاول والمنحدر من أدرار ويبلغ من العمر 25 سنة، حيث عمل على تأمين الذخيرة، وعناصر الجماعة الإرهابية من بومرداس قبل أن يتسلم البكري عربون من أمير المنطقة الثانية “أبو حيدرة” قدره 300 مليون سنتيم، ليتسلم باقي المبلغ يوم تسليمه للذخيرة المتكونة من 16 بندقية آلية و329 خرطوشة و18 مخزنا للذخيرة، وتمكنت مصالح الأمن من إحباط الصفقة بمنطقة بريان بغرداية وتم التعرف على المتهمين “ل.محمد” حارك زهير “سفيان فصيلة” و”خ.نور الدين” الذين هم في حالة فرار، وبعد التحريات تم الكشف عن باقي المتهمين 38، والوصول إلى أن الصفقة تم التخطيط لها مسبقا منذ اتصال “س.محمد الصغير” بالبكري يطلب منه تأمين ذخيرة حربية، ليقوم هذا الأخير بالتعاون مع “الطاهر التبسي” على تأمينها من المغرب بالتنقل بطريقة غير شرعية عبر منطقة مغنية. وحسب المعطيات الموجودة لدينا فإن البكري قام بنفس العمليات لأكثر من 08 مرات منذ خروجه من السجن بعد استفادته من ميثاق السلم والمصالحة في سنة 2000، وفي نفس السنة اقتنى 200 ذخيرة وفي 2001 اقتنى 3 آلاف رصاصة لجماعة سفيان فصيلة الذي كانت مهمته إرسال رجاله والمبالغ المالية.
وقد تم متابعة 08 متهمين بجناية الانخراط في جماعة إرهابية مسلحة واستيراد أسلحة حربية وذخيرة وهم “س.محمد الصغير” “رد علي” “ز.ابراهيم” “ب.خير الدين” “ل.يوسف” “ك.البكري” “ل.محمد”.
و24 متهما متابعين بجناية تمويل جماعة إرهابية مسلحة وجنحة عدم التبليغ وتقليد الأختام الرسمية واستعمالها والتزوير واستعمال المزور في وثائق رسمية وإدارية وتبييض الأموال والرشوة، ويتعلق الأمر بكل من “خ.عبد الناصر” من برج منايل البالغ من العمر 60 سنة، “ب.مليك” البالغ من العمر 36 سنة “ج.حميد” 30 سنة “د.رزقي” 46 سنة من برج الكيفان، “س.ع – الحكيم” من المدية 34 سنة، “ب.عبد القادر” من البليدة 40 سنة، “س.مسعود” من الدويرة 49 سنة، “ب.فريد”، “ب.اسماعيل”، “ط.العربي” من المسيلة 56 سنة، “ب.فيروز” من براقي 35 سنة، “ع.بوعمامة” 33 سنة من تلمسان، “م.محمد” من مغنية 45 سنة، “م.مصطفى” العاصمة 33 سنة، “أ.محمود” من تلمسان 58 سنة، “ش.جمال” من باب الزوار34 سنة، “ب.رابح” 36 سنة من الكاليتوس، “ب.جموعي” من المسيلة 56 سنة، “ص.محمد” أرزيو 59 سنة، “أ.محمد” من مستغانم 28 سنة “ق.أمال” من وهران 27 سنة، “ش.لخضر” من ورقلة 27 سنة و”ح.وهيبة” من العاصمة 28 سنة، وأغلبهم يشتغلون بالإدارة والمؤسسات العمومية أو التجارة، أما من هم في حالة فرار فهم، “ل.فاتح” من الشراقة، “ز.السعيد” برج الكيفان، “ج.حميد” برج منايل، “س.عبد الغني”، “ج.مصطفى”، “ش.خيرة” و”حارك زهير”، الذي تم القضاء عليه بتاريخ 8 أكتوبر 2007 بالجسر الأسود ببوغني بتيزي وزو.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة