توزيـــع 5500 شقـــة «ســوسيـــال» بعـــد الانتخــابـــات

توزيـــع 5500 شقـــة «ســوسيـــال» بعـــد الانتخــابـــات

ستكون موجهة لقاطني أسطح العمارات والأقبية

 ستدخل ضمن عملية الترحيل 25 التي تقوم بها مصالح ولاية الجزائر

 39 رئيس بلدية بالعاصمة رفضوا توزيع 6 آلاف مسكن خوفا من الاحتجاجات

أنهت مصالح ولاية الجزائر اللمسات الأخيرة الخاصة بعملية الترحيل رقم 25، والتي سيتم الشروع فيها بعد الانتخابات الرئاسية المقبلة.

والمقررة في 18 من شهر أفريل المقبل، حيث تسلمت مصالح ولاية الجزائر، ما يقارب ستة آلاف من المساكن الجاهزة من مصالح وزارة السكن والعمران.

وكشف مصدر مسؤول بولاية الجزائر في اتصال، أمس، بـ «النهار» بأن العملية 25 للترحيل على مستوى الولاية سيتم تقسيمها إلى أربع مراحل.

كل مرحلة تتضمن ما بين 1200 و1500 مسكن عمومية إيجاري، سيتم توزيعها كلها خلال الفترة المحددة مابين شهر أفريل وشهر سبتمبر .

بالموازاة مع الدخول المدرسي والاجتماعي. وأكد المصدر الذي أورد الخبر لـ«لنهار»، بأن العملية 25 ستكون موجهة بالأساس لساكني الأقبية وأسطح العمارات.

والذين تم الشروع في إحصائهم على مستوى عدة بلديات على غرار بلديات الحراش وحسين داي والمقرية وباب الوادي والجزائر الوسطى.

لتشمل العملية الثالثة والرابعة البعض من قاطني المساكن الفوضوية والمساكن الهشة والأكواخ.

وفي سياق آخر، كشف مصدر «النهار»، بأن أزيد من 6 آلاف و100 مسكن جاهز لايزال ينتظر التوزيع من قبل رؤوساء البلديات منذ عدة أشهر.

أين قامت 18 بلدية على مستوى الجزائر العاصمة بتوزيع «الكوطة» الخاصة بها من المساكن، فيما لاتزال 39 بلدية ترفض توزيع المساكن الخاصة بها.

بحجة عدم تلاؤم «الكوطة» الممنوحة لها من المساكن والتي تتراوح بين 200 و300 مسكن لكل بلدية مع الطلبات التي تجاوز الألفين مسكن.

على مستوى بعض البلديات، أين أرجعوا ذلك لتخوفهم من حدوث احتجاجات رفضا لقوائم المستفيدين، حسب ذات المصدر.

وتجدر الإشارة إلى أن والي الجزائر، عبد القادر زوخ، قد كشف أن مصالحه وزعت 44 ألف وحدة سكنية وأنّ عملية الترحيل بالعاصمة لاتزال متواصلة.

كما طمأن الوالي أصحاب الطعون بأحقيتهم في الحصول على مساكن في حال حيازتهم على الأدلة .

التي تثبت عدم امتلاكهم لمساكن لائقة وعدم استفادتهم من دغم الدولة الموجه للسكن.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة