توظيف عشرات التقنيين بالجوية الجزائرية

توظيف عشرات التقنيين بالجوية الجزائرية

العملية تنطلق ابتداء من اليوم قصد تدعيم قاعدة الصيانة

 القرار تزامن مع الإضرابات المتكررة من طرف التقنيين والميكانيكيين

تفتح مديرية الموارد البشرية بشركة الخطوط الجوية الجزائرية اعتبارا من تاريخ اليوم، باب التوظيف لتقنيين جدد، من أجل تدعيم قاعدة الصيانة التي تعرف في الفترة الأخيرة حالة من اللاستقرار بات يهدد سلامة الطائرات وأمن المسافرين.

قررت إدارة الجوية الجزائرية وبصفة مفاجئة، نهاية الأسبوع المنقضي، توظيف تقنيين جدد مؤهلين لصيانة أسطول الجوية وطائرات مختلف شركات الطيران العالمية الأخرى، التي تربطها بها علاقات صيانة، وهذا من أجل تعزيز العنصر البشري وضمان سلامة الطائرة قبل إقلاعها وتأمين المسافرين.

وجاء هذا القرار بعد الإضراب المفاجئ الذي شنته فئة التقنيين والميكانيكيين منذ الإثنين الماضي، من دون سابق إنذار احتجاجا على قرار الشركة الرافض لزيادات في الأجور، وهو المطلب الذي يعود تاريخ إيداعه في مكاتب المسؤولين لأزيد من سنة.

وأكدت مراجع على اطلاع بالملف، أن رغبة المؤسسة في فتح باب التوظيف الذي تم غلقه منذ إعلان العجز المالي الذي تعاني منه، جاء كحتمية لتردي أوضاع قاعدة الصيانة بسبب حالة اللااستقرار.

ونتيجة طرد الإدارة لأزيد من عشرة تقنيين على خلفية الاحتجاجات الأخيرة التي استمرت لقرابة أسبوع، حيث من المرتقب أن يتم الإعلان عن مسابقة لتوظيف العشرات خلال الأيام القليلة القادمة وإعطاء الأولوية للذين تتوفر فيهم الشروط.

هذا، وتعتزم إدارة الجوية الجزائرية اقتناء ثلاثين طائرة جديدة تعزز بها أسطولها الجوي، بعد حصولها على قرض مالي قدر بعشرين ألف مليار.

وذلك من خلال الإعلان عن مناقصة دولية تستغلها في توسيع شبكة خطوطها الجوية، في ظل المنافسة الشرسة التي تعرفها سوق الطيران في الجزائر، خاصة على الدول التي تعرف حركية كبيرة من طرف أفراد الجالية الجزائرية في الخارج.

وكذا البلدان التي يقصدها الجزائريون كثيرا في إطار سياحي، وقد عرضت الجوية الجزائرية مؤخرا ثلاث طائرات للبيع يزيد عمرها عن العشرين سنة.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة