توعد بتطهير المساجد من السلوكات “الشاذة”…غلام الله يهدد بإجراءات عقابية ضد من يخالف توقيت الأذان الرسمي

توعد بتطهير المساجد من السلوكات “الشاذة”…غلام الله يهدد بإجراءات عقابية ضد من يخالف توقيت الأذان الرسمي

ليلة الشك في الجزائر ستكون غدا الأحد واحتمال عدم رؤية هلال رمضان هذا الاثنين…تخصيص منحة 4 آلاف دج من زكاة القوت للعائلات المعوزة مع الدخول الاجتماعي

هدد وزير الشؤون الدينية والأوقاف بوعبد الله غلام الله كل المؤذنين الذين لا يحترمون مواقيت الصلاة وفقا للرزنامة الشرعية التي حددتها الحكومة باتخاذ إجراءات وعقوبات ردعية في حقهم تصل إلى حد الفصل من قطاع الشؤون الدينية، خاصة وأن وزارته تلقت عدة رسائل تشكو فيها تأخير وتقديم الأذان في العديد من المساجد. وأعطى الوزير، خلال إشرافه، أول أمس، على افتتاح فعاليات الملتقى التقييمي للمؤذنين بدار الإمام بالمحمدية، تعليمات وتوجيهات صارمة لجميع المؤذنين الذين بلغ عددهم بالعاصمة 100 ما بين رسمي ومتطوع، مؤكدا أنهم ملزمون باحترام توقيت الأذان من صلاة الصبح إلى العشاء “لأن الأذان شعيرة وسنة تجب عند دخول الوقت باستثناء الأذان الأول قبل الفجر”. وأكد الوزير أنه لا ينبغي التأخير في وقت الإمساك أو التقديم في وقت الإفطار بمناسبة حلول شهر رمضان، كما هو معمول به عند فئة من المؤذنين، مشيرا إلى أن هذا الوقت ليس محل اختلاف أو موضوع اجتهاد مادامت توجد ضوابط ومراصد تحدد المواقيت الشرعية التي يجب التمسك بها.
وفي هذا الإطار، ألح بوعبد الله غلام الله على ضرورة تطهير المساجد من السلوكات “الشاذة”، مفيدا أن ذلك لا يتحقق إلا باجتهاد الجماعة وليس باجتهاد الفرد من خلال الجمعيات الولائية والمجالس العلمية، مشددا في معرض حديثه على أن من خصائص الأذان بالجزائر هو التثنية ولا التربيع، لأن هذا الأخير يبطل الأذان لأنه يجب أن يكون سرا بعد التكبيرتين.
وقال غلام الله إنه وبما أن الوظيف العمومي لا يعترف إلا بالشهادات، فإن الدولة ستعمل على فتح ثلاثة أو أربعة معاهد مباشرة بعد صدور القانون الخاص بالقطاع بهدف ترقية المؤذن من خلال العمل على تحديد مقامات وطبقات الصوت الذي يجب أن يكون لطيفا يحبب أداة الصلاة وإخضاعه إلى برنامج تربوي يستفيد منه ليتخرج بعدها ويوظف.
وعن ليلة الشك، أكد الوزير أنها ستكون يوم الأحد 31 من الشهر الجاري الموافق لـ 29 شعبان وفقا للرزنامة وذكر الوزير أنه من المحتمل عدم رؤية الهلال عبر مناطق الجزائر.

تخصيص منحة 4 آلاف دج من زكاة القوت للعائلات المعوزة مع الدخول الاجتماعي

كشف ناظر الشؤون الدينية والأوقاف لولاية الجزائر العاصمة لزهاري مساعدي، أن مديرية الشؤون الدينية والأوقاف ستخصص إعانة قدرها 4000 دج من زكاة القوت الخاصة بصندوق الزكاة  للعائلات المعوزة بمناسبة الدخول الاجتماعي بعد مصادقة اللجنة الولائية للزكاة على منح زكاة الفطر للعائلات المجاورة للمساجد. وأضاف محدثنا أنه سيتم تقديم قروض مصغرة للشباب العاطل عن العمل بمناسبة حلول الشهر الفضيل مع الدعوة إلى التكافل الاجتماعي بين المواطنين وخاصة التجار. وفي ذات السياق أفاد محدثنا أنه تم فتح  50 مصلى مرخص من جملة 500 بيت عبادة في العاصمة بهدف تخفيف الضغط وتسهيل التنقل بالنسبة للمسنين، تسهيلا لأداء صلاة التراويح.
بالموازاة، أفاد ناظر الشؤون الدينية، أن الوزير سيشرف على فتح ثلاثة مساجد بالعاصمة قريبا، مؤكدا أنه سيتم إجراء مسابقة وطنية لتوفير 9 مناصب عمل. وباعتبار عدد المناصب محدود، فقد أكد المتحدث أنه سيتم اختيار الأفضل والأكفأ لأن ذلك سيمكن المؤذن من تعويض الإمام في حالة غيابه.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة