توقعات بفوز الرئيس المالي بعهدة جديدة في الإنتخابات الرئاسية

توقعات بفوز الرئيس المالي بعهدة جديدة في الإنتخابات الرئاسية إبراهيم أبو بكر كيتا

يتوجه يوم غد الأحد الناخبون في مال للإدلاء بأصواتهم الأحد في الدورة الثانية من الإنتخابات الرئاسية  التي يتوقع أن يفوز فيها الرئيس إبراهيم بوبكر كيتا بولاية جديدة.

وبعد دورة أولى شابها العنف والاتهامات بالتزوير،حصل كيتا 73 عاما على 41,7 بالمئة من الأصوات في حين حظي سيسي 68 عاما بـ17,78 بالمئة.

ورغم النتائج السيئة التي حققها،أصر سيسي الجمعة على أنه قادر على إحداث تحول في النتائج خلال الدورة الثانية.

وقال لإذاعة “إر إف إي” الفرنسية “لست قلقا بشأن وجودي في مركز متأخر لأنني أعرف أن الفارق ناجم عن التزوير.

ويأمل المجتمع الدولي بأن يعيد الفائز إحياء اتفاق يعود للعام 2015 ترى فيه مالي،الدولة المهمة في منطقة الساحل المضطربة، حجر الزاوية لتحقيق السلام.

ورغم الاتفاق الذي انضمت إليه الحكومة ومجموعات متحالفة معها ومتمردون سابقون من الطوارق،لا تزال حالة الطوارئ مطبقة ويتوقع أن تدخل عامها الرابع في نوفمر.

وفي هذه الأثناء، امتدت أعمال العنف من شمال مالي إلى وسطها وجنوبها ثم إلى بوركينا فاسو والنيجر المجاورتين، وتشابكت في بعض الأحيان مع النزاعات بين مجموعات السكان.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة