توقع إنتاج أزيد من 1 مليون قنطار من مختلف الحبوب بخنشلة

يتوقع إنتاج 1 مليون و 33 ألف و 665 قنطار من مختلف الحبوب برسم حملة الحصاد و الدرس لهذا الموسم عبر ولاية خنشلة  حسبما أفادت به اليوم الاثنين مديرية المصالح الفلاحية، وأوضح ذات المصدرعلى هامش الانطلاق الرسمي لحملة الحصاد و الدرس اليوم على مستوى التعاونية النموذجية لعطر لخميسي بقايس بحضور هيئات محلية ذات الصلة بالنشاط الفلاحي بأن هذا الإنتاج متوقع على مساحة قدرها 99.810 هكتار موزعة على43.850 هكتار للقمح الصلب و8 آلاف هكتار قمح لين وأزيد من 48 ألف هكتار من الشعير و 40 ألف هكتار من الخرطال.

وأشارت ذات المصالح إلى أن المردود المتوقع من الحبوب لهذا الموسم الفلاحي يشمل كذلك المنتوج الذي تم تحقيقه بمنطقة الصحراء بجنوب الولاية التي اختتمت بها حملة الحصاد والدرس في نهاية ماي الأخير، وأسفرت تلك الحملة -استنادا إلى كل من المصالح الفلاحية والغرفة الفلاحية- عن تحقيق محصول بأكثر من 418 ألف قنطار من بينها 195 ألف قنطار من الشعير والباقي قمح لين وصلب أي بمردود 30 قنطار في الهكتار الواحد بالنسبة للشعير ما بين 25 إلى 28 قنطار في الهكتار للقمح.

تجدر الإشارة إلى أن هذا المنتوج الذي تم تحقيقه على مساحة 15 ألف هكتار بمنطقة الصحراء معظمه ناجم عن عملية تكثيف الحبوب و السقي بالرش المحوري عن طريق استخراج المياه من الآبار الجوفية بالكهرباء التي يتم تعويض الفلاحين المستخدمين لها في ختام كل موسم فلاحي.

واستنادا لذات المصدر سخرت من جهتها تعاونية الحبوب والبقول الجافة للولاية تسع وحدات لجمع واقتناء الحبوب بسعة إجمالية تقدر ب 650  ألف قنطار إلى جانب فتح نقاط أخرى قريبة من الفلاحين عبر العديد من البلديات منها وحدتي للدفع بمنطقتي العقلة والميتة بوسط و أقصى الصحراء بجنوب الولاية، وأوضحت مصادر متطابقة من مديريتي الفلاحة والغرفة الفلاحية بالولاية أن الحظيرة التقنية تم ضبطها فيما يخص آلات الحصاد وربط التبن والخيوط والأكياس لسد كل النقائص حسب حاجيات الفلاحين إلى جانب عملية التحسيس والتوعية بأخطار الحرائق التي تسبب فيها الشظايا عند تطايرها من آلات الحصاد.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة