توقيف إرهابيين في المنيعة على علاقة بانتحاري مقر الأمن في قسنطينة

توقيف إرهابيين في المنيعة على علاقة بانتحاري مقر الأمن في قسنطينة

مكنت التحقيقات التي باشرتها مصالح أمن ولاية قسنطينة، حول العملية الانتحارية التي تم إحباطها الأسبوع الفارط، والتي استهدفت مقر الأمن الحضري 13 بحي القنيطرة، من كشف شبكة إرهابية واسعة تمتد إلى غاية الحدود المغربية، وذلك بعد التعرف على هوية الإرهابي المقضى عليه وتعقب اتصالاته الأخيرة. وكشف مصدر أمني لـ«النهار» أن مصالح البحث والتحري التابعة لأمن ولاية قسنطينة، وبعد التعرف على هوية الإرهابي المقضي عليه، إثر العملية الانتحارية التي استهدفت مقر الأمن الحضري 13 بقسنطينة، وتعقب اتصالاته في الفترة الأخيرة، قامت بتمديد الاختصاص إلى ولاية غرداية، وتمكنت وبالتنسيق مع مصالح الدرك الوطني للمنيعة من توقيف عنصرين مهمين من الشبكة الإرهابية التي ينتمي إليها الإرهابي. وأضاف ذات المصدر، أن العنصرين اللذين تم توقيفهما يبلغان من العمر 52 و40 سنة، مشيرا في ذات السياق إلى أن التحقيقات التي باشرتها مصالح أمن ولاية قسنطينة، أفضت إلى وجود شبكة إرهابية واسعة وصلت إلى غاية ولاية بشار بالحدود المغربية، والولاية المنتدبة المنيعة بولاية غرداية. وفي ذات السياق، أعلن وزير العدل حافظ الأختام الطيب لوح، أول أمس، عن تحديد هوية الإرهابي منفذ الاعتداء الفاشل على مقر الأمن الحضري الـ13 بقسنطينة، وذلك بالتنسيق مع إطارات التحقيق بإشراف من وكيل الجمهورية المختص، وكذا الضبطية القضائية المختصة، مؤكدا أن الإجراءات وظروف وأسباب التحقيق لا تسمح بالكشف عن هوية أو اسم هذا الإرهابي. للتذكير، فقد تمكنت مصالح الأمن الأسبوع الفارط، من إحباط هجوم انتحاري قرب مركز للأمن الحضري 13 في قسنطينة، بعد قيام أحد رجال الشرطة بإطلاق النار على الإرهابي الذي كان يرتدي حزاما ناسفا، مما أدى إلى انفجاره قبل أن يبلغ هدفه، وأصيب إثنان من رجال الشرطة في العملية.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة