توقيف إرهابي والعثور بحوزته على مخطط لاختطاف واغتيال وزيرة الثقافة خليدة تومي

توقيف إرهابي والعثور بحوزته على مخطط لاختطاف واغتيال وزيرة الثقافة خليدة تومي

في سابقة هي الأولى من نوعها في تاريخ محاولات الاغتيال التي يتعرض لها الإطارات السامية في البلاد بعد تحول تنظيم “الجماعة السلفية للدعوة والقتال” إلى “القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي” في مطلع سنة 2007

تمكنت مصالح الأمن الوطني من إحباط محاولة اغتيال كانت ستتعرض لها وزيرة الثقافة خليدة تومي، حيث نجحت قوات الأمن في إلقاء القبض على احد أهم عناصر تنظيم “القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي”، الذي ضبط بحوزته مخطط كان تنظيم درودكال يود تنفيذه يتعلق بالتخطيط لاختطاف أو اغتيال وزيرة الثقافة خليدة تومي. كشفت مصادر موثوقة أمس لـ”النهار”، عن إلقاء القبض على أحد أهم عناصر ما يعرف بتنظيم القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي، بحر الأسبوع الفارط، من قبل مصالح الأمن الوطني بالعاصمة، وأكدت المصادر ذاتها، أنه بعد إلقاء القبض على المعني، وفي إطار التحريات التي باشرتها المصالح ذاتها، والتي كان يجري العمل عليها، وبعد التحقيق المكثف مع المعني، تمكنت عناصر فرقة تابعة للأمن الوطني من ضبط مخطط بحوزة الموقوف، يتضمن مشروع يحوي أهم النقاط والسبل المقررة للوصول إلى تجسيد عملية اغتيال خليدة تومي وزيرة الثقافة.
وتعتبر هذه المحاولة سابقة أولى في تاريخ الجزائر، والتي يحاول فيها تنظيم القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي وزيرا من وزراء الحكومة، كما أنها أول مرة يتم الحصول فيها على مخطط يتعلق بمحاولة اغتيال وزير من وزراء الحكومة الجزائرية، ويضاف هذا المخطط المكتوب إلى محاولة الاغتيال التي تعرض لها رئيس الجمهورية شهر سبتمبر من السنة المنصرمة، بولاية باتنة والتي جسدها الانتحاري بلزرق الهواري في صفوف المستقبلين لرئيس الجمهورية، سويعات قبل وصول الرئيس بوتفليقة إلى عين المكان. ومعروف عن وزيرة الثقافة خليدة تومي التي شغلت المنصب بعد اعتلاء الرئيس بوتفليقة كرسي رئاسة الجمهورية، بفكرها التحرري ومناهضتها لكل ما من شأنه الحد من تصرفات المرأة.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة