توقيف خلية إرهابية مكونة من 12 عنصرا بمحاور بولوغين وبوروبة وباش جراح

توقيف خلية إرهابية مكونة من 12 عنصرا بمحاور بولوغين وبوروبة وباش جراح

علمت النهار

من مصادر مطلعة؛ أن مصالح الأمن المختصة في مكافحة الإرهاب على مستوى مديرية الأمن الولائي للجزائر العاصمة؛ من تفكيك خلية دعم وإسناد لعدد من الإرهابيين الذين كانوا يتواجدون على مستوى الجهة الشرقية للعاصمة. وأكدت نفس المصادر؛ أن العملية الناجحة  التي أسفرت على اعتقال 12 شخصا خلال الشهر الجاري، من طرف مصالح الأمن بالعاصمة المعروفة بـبي.أر.إي، تمت بناء على معلومات دقيقة حول اتصال عناصر هذه المجموعة الناشطة على عدد من محاور الأحياء بالجهة الشرقية والغربية للعاصمة، بأحد أمراء الجماعات الإرهابية بولاية بومرداس المنطقة الثانية لتنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي؛ حيث تمكنت فرقة الـبي.أر.إيفي بداية العملية من توقيف كل منل.عبد الحكيمالمكنى أبو ليلى الأثري في العقد الثالث من العمر، ينحدر من حي الزغارة بأعالي بلدية بولوغين، وعبد السلام البالغ من العمر 28 سنة، يعمل مشرفا على مكتبة للأشرطة السمعية والبصرية والكتب الدينية ببلدية باش جراح، وشخص ثالث يدعىش.سليمينحدر من بلدية الرغاية ويبلغ من العمر 33 سنة، يعمل في ميدان الكهرباء في ورشات البناء بالجهة الشرقية للعاصمة، لتمتد بعدها عملية التوقيفات لبقية أعضاء المجموعة، من بينهم شخص طاعن في السن يدعى مولود، إضافة إلى شخص آخر مصاب بعاهة وإعاقة مستديمة يدعى سيد علي من حي بوروبة، وشخص آخر من حي بومعزة المعروفة بـليفييببلدية حسين داي ويدعىو.حسين”. وتأتي هذه العملية عقب مصادرة هاتف نقال يخص أحد الإرهابيين المقضي عليهم بولاية بومرداس، حيث بعد مراقبة المكالمات الصادرة والواردة والتأكد من هوية أصحاب الهواتف، تم إخضاع بعض الخطوط الهاتفية لتصنت والمراقبة، أسفر عن الكشف عن العلاقة الوثيقة بين الموقوفين 12، وإرهابيين من سرايا كتيبتي الفتح والأرقم الناشطتين على محاور بومرداس وتيزي وزو، إضافة إلى كون بعض العناصر الموقوفة كانت تتردد على بعض الدول الأجنبية؛ كفرنسا باستمرار مثل الموقوف عبد الحكيم.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة