إعــــلانات

توقيف عنصر دفاع ذاتي تورّط في جريمة قتل خلال سطو مسلح على مشتلة ببوفاريك قبل 20 سنة

بقلم سارة.ق
توقيف عنصر دفاع ذاتي تورّط في جريمة قتل خلال سطو مسلح على مشتلة ببوفاريك قبل 20 سنة

خطّط برفقة شركائه الأربعة لسرقة أشجار البرتقال

صاحب السلاح الناري اختبأ في مدينة وهران بعد تنفيذ الجريمة منذ سنة 2001

 ألقت عناصر الشرطة في ولاية البليدة، القبض على المتورط الرئيسي في جريمة قتل تعود لـ 20 سنة من ارتكابها بمدينة بوفاريك، راح ضحيتها حارس في مشتلة الأشجار، رميا بالرصاص بواسطة سلاح المتهم الذي كان يعمل في إطار الدفاع الذاتي برفقة مجموعة من شركائه بهدف السرقة، وتمكنه من الفرار إلى مدينة وهران للاختفاء بعد صدور أمر بالقبض الجسدي ضده وتوقيف شركائه في الجريمة.

تفاصيل الجريمة تعود إلى تاريخ 03 فيفري 2001، أين اقتحمت عصابة أشرار متكونة من 05 أشخاص مشتلة الأشجار بمدينة بوفاريك في حدود الساعة الرابعة صباحا بهدف سرقة أشجار البرتقال وتحميلها على متن شاحنة صغيرة، حيث أن أفراد العصابة خططوا للسرقة بإشراك زميلهم المتهم الرئيسي الذي كان في حالة فرار “ب.س”، لحيازته على بندقية صيد في إطار الدفاع الذاتي، وبتاريخ الحادثة، كان هذا الأخير في عملية نصب كمين لمجموعة إرهابية بالمنطقة، ليستغل الظروف وينفذ مخطط العصابة، أين توجهوا إلى المشتلة بغية السرقة، لكنهم تفاجأوا بوجود أكثر من حارس عكس ما كان مخططا له، فقاموا بربط وتكبيل جميع الحراس الخمسة، وقام المتهم بمنح سلاحه الناري لأحد أصدقائه الذي قام بتوجيه طلقات رصاص لأحد الضحايا أرداه قتيلا في عين المكان والفرار من المشتلة من دون أن يقوموا بأي سرقة، وهذا ما أثار شكوك المحققين وحتى جهاز العدالة، أن القضية تتعلق بتصفية حسابات، خاصة وأن وقت وقوع الجريمة كان خلال “العشرية السوداء”.

وبعد التحقيق مع الشهود، تم توقيف المجرمين ومحاكمتهم بعقوبات وصلت إلى المؤبد، فيما بقي صاحب السلاح الناري في حالة فرار بعد ارتكاب الجريمة واختبائه في مدينة وهران، أين كان يعمل بنّاء بإحدى الورشات للتهرب من الجهات الأمنية بعد صدور أمر بالقبض الجسدي ضده، وبعد مضي 20 سنة على الجريمة، تم إلقاء القبض عليه، لتتم محاكمته أمام محكمة الجنايات بالبليدة، أين حاول التملص من جريمة القتل، وأنه اشترك مع زملائه بهدف سرقة أشجار البرتقال إلا أن شريكه قام بإطلاق النار على الحارس من دون معرفة الأسباب، وهذا ما لم تقتنع به المحكمة، لتوقع ضده عقوبة 15 سنة سجنا نافذا عن جريمة القتل والمشاركة.

إعــــلانات
إعــــلانات