توقيف مغترب حرّاڤ أرهب أفراد عائلته في وهران

توقيف مغترب  حرّاڤ  أرهب أفراد عائلته في وهران

تمكنت مصالح أمن وهران

، من توقيف شخص زرع الرعب وسط عائلته وإخوته منذ عودته من إسبانيا، بعد أن أقدم على هدم مسكن أخته بالكامل وهدد زوجة أخيه بقطع رأسها.

القضية التي نظرت فيها محكمة الجنح لوهران، لفتت انتباه الجميع لخطورة الواقعة بعد أن اضطر 3 أشقاء إلى وضع حد لتصرفات شقيقهم الطائشة، التي وصل به الأمر إلى التهديد بالقتل حيث رفعوا ضده 3 دعاوى قضائية، حيثياتها بدأت منذ عودته من إسبانيا الذي ذهب إليها « كحرّاڤ »، وكانت تصرّفاته عنيفة إذ أقدم على طعن أخته المتزوجة على مستوى الرقبة والكلية أدخلتها المستشفى لتمكث عدة أشهر، كما كان يستغل ابنتها الصغيرة في شراء كميات كبيرة من المخدرات للمتاجرة لإبعاد الشبهة على مصالح الأمن ويتفادى توقيفه – حسب تصريحات الوالدة أمام المحكمة – وآخر تصرف طائش له كان قيامه بإحضار زملائه إلى مسكن أخته ليلا وشردها في الشارع وهدم مسكنها الفوضوي الذي يحوي ثلاث غرف بإسقاط جدرانه أرضا وكانت حجته أنه لم يستفد من نصيبه من مسكن أبيه، أما زوجة أخيه فكان يتردد عليها في ساعات متأخرة من الليل، ولما رفضت ذلك قام بتحطيم كامل الأجهزة الكهرومنزلية من تلفاز وثلاجة، وحمل خنجره وهددها بقطع رأسها ووضعه في كيس بلاستيكي، وقد عاشت ليلة جحيم حتى بزوغ الفجر، لتلوذ بالفرار إلى مصالح الأمن وقدمت صورا تثبت كل جرائمه، أما الضحية الثالث وهو الأخ الأصغر المتزوج وصاحب محل لتصليح العجلات، فكان المتهم يهدده يوميا ويطالبه بتقديم مبلغ 800 دينار يوميا، والتي كان يسلمها له خوفا من تصرفاته المجنونة حتى وصلت به الهستيريا في تلك الليلة التي هدم فيها مسكن أخته وترصد زوجة أخيه بالذبح ليكمل مهمته ويعتدي على أخيه بخنجر أصابه إصابة بالغة على مستوى يده، وهو ما جعل هذا الأخير ينتفض ويصيبه بصخرة على مستوى الرأس، أسقطه على إثرها واستنجد بكامل إخوته الذين حملوه إلى مقر الأمن، أين تم سماعه وتحويله إلى المحكمة بإيداعه السجن، وأثناء الجلسة طالب الضحايا فقط بإبقائه الحبس مدى الحياة نظرا لخطورته، فيما التمس له ممثل الحق العام أقصى العقوبة، وقد خرجت العائلة تحمد الله على توقيف” الغول الحڤار” كما أسموه.

 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة