توقيف موظف في «بريد الجزائر» تلقى أجور 5 سنوات من دون عمل

توقيف موظف في «بريد الجزائر» تلقى أجور 5 سنوات من دون عمل

مديرة «بريد الجزائر» في تيبازة:«في هذه القضية لا يمكنني الإدلاء بأي تصريح»

فجّرت رسالة تمّ إرسلها إلى المديرية العامة لـ«بريد الجزائر»، فضيحة من العيار الثقيل يجري التحقيق بشأنها مع 15 موظفا ومسؤولا في المديرية الولائية لـ«بريد الجزائر» بتيبازة، وهذا بعد أن أنهت اللجنة تحقيقاتها الأولى حول تلقي موظف في مركز بريد «مراد» بدائرة حجوط لأجور 60 شهرا، أي مايعادل 5 سنوات كاملة، وهذا من دون أن تطأ قدمه مركز البريد، في الوقت الذي تم توقيف إطار آخر في بريد تيبازة تنقل إلى فرنسا لمدة شهر، وهي عطلته السنوية، غير أنه مكث هناك شهرين كاملين، وتلقى أجره من دون حسيب أو رقيب.

التحقيقات التي باشرتها – حسب مصادر موثوقة لـ«النهار» – لجنة من المفتشية العامة لوزارة البريد وتكنولوجيا الإعلام، والتي حلت على ولاية تيبازة لمدة أسبوع، توصلت إلى الفضيحة بالأدلة والقرائن، الأمر الذي جعل مسؤولي «بريد الجزائر» يقررون توقيف الإطارين المعنيين مع إحالة قضيتهما على العدالة، خاصة وأن الأول هو نجل إطار متقاعد، ويقال إنه رجل نافذ، في حين، أن المتورط الثاني الذي مكث شهرين في فرنسا، هو نجل قيادي في نقابة «بريد الجزائر» بتيبازة. التحقيقات التي باشرتها المفتشية العامة لـ«بريد الجزائر»، كشفت عن فضائح بالجملة يجري التحقيق بشأنها، حيث علمت «النهار» في هذا الإطار، أن 15 إطارا تم إخضاعهم للتحقيق في قضية تتعلق بتلقي أجور من دون ممارسة أي نشاط ميداني على أرض الواقع، ومن المنتظر أن تفجّر فضيحة موظف «مراد» ونجل النقابي فضائح أخرى ظلت إلى وقت طويلة في طي الكتمان.  

مديرة «بريد الجزائر» بتيبازة لـ«النهار»:«في هذه القضية لا يمكنني الإدلاء بأي تصريح»!

رفضت مديرة «بريد الجزائر» لولاية تيبازة، الإدلاء بأي تصريح في قضية الإطارين اللذين تم توقيفهما عن العمل، بعد أن تلقيا أجورا من دون القيام بأي مهمة «5 سنوات وشهر»، مشيرة إلى أن تعليمات صارمة في هذا الإطار لا تخول لها الإدلاء بتصريحات في مثل هذه القضايا الحساسة، مشيرة إلى أن التصريحات الوحيدة التي يمكن أن تدلي لنا بها، تتعلق بتطور مؤسسة «بريد الجزائر» في تيبازة، و«البطاقة الذهبية» وعمليات التحسيس التي تقوم بها مصالحها، إلى جانب عمليات التهيئة التي خضعت لها مراكز البريد بتيبازة، أما مثل القضية التي نقلتها «النهار»، فإنه لا يمكن لها الخوض فيها.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة