توقيف ‮6 ‬إرهابيين من ضمنهم طالب ثانوي‮ ‬مكلفين بتوفير الدعم اللوجستيكي‮ ‬بالعاصمة

توقيف ‮6 ‬إرهابيين من ضمنهم طالب ثانوي‮ ‬مكلفين بتوفير الدعم اللوجستيكي‮ ‬بالعاصمة

أحدهم أصبح ثريا في فترة وجيزة رغم أنّه صاحبطاولةعطور

تمكنت مصالح أمن العاصمة، من وضع حد لنشاط ستة إرهابيين كانوا ينشطون على مستوى العاصمة، على شكل خلية نائمة تنشط بأمر من الجماعات الإرهابية المسلحة، في الوقت التي يكثف عليها الحصار لكي لا تحوم حولهم الشكوك.

 

وكشفت مصادر موثوقة لـالنهار؛ أن المتورطين الستة المتواجدين رهن الحبس وقيد التحقيق، كانوا يوفرون الدّعم اللوجيستيكي للإرهابيين، ويعتبرون الركيزة التي تلجأ إليها الجماعات الإرهابية عند تضييق الأمن عليها، مضيفا أن عملهم كان يقتصر على توفير الزاد والمعلومات المتعلقة بتحركات رجال الأمن بمختلف أسلاكهم، وحثهم على تجنيد المكثف للشباب وخاصة في الآونة الأخيرة، والتي عرفت الجزائر خلالها تحركا مكثفا وحراسة مشددة من طرف السلك الأمني بسبب إحياء الإرهابيين لنشاطاتهم الإرهابية والتخريبية، والتوصل إليهم، جاء بناء على معلومات وردت لمصالح أمن العاصمة بأن هناك ستة أشخاص تتراوح أعمارهم ما بين 26 و 35 سنة يقومون بتحركات مشبوهة، وخاصة أنّ أحد المتهمين المتورطين في قضية الحال، تحسنت معيشته في فترة وجيزة فقط، وأنه لا يبارح حيه المتواجد بشارعزيغود يوسفبالعاصمة، كما أن هناك أشخاصا مشتبها فيهم يرتادون على طاولته التي يعرض عليها عطور رجاليةمسكو غيرها، المتهمون أثناء إلقاء القبض عليهم في المرحلة الأولى، أنكروا علاقتهم بالجماعات الإرهابية، إلا أن الضبطية القضائية وبعد استردادها لهواتف المتهمين ومبالغ مالية معتبرة كانت بحوزتهم، رغم أنّ بعضهم عاطل عن العمل وأحدهم متمدرس في الطور الثانوي، اكتشفوا أرقام هواتف لإرهابيين تائبين، وبعد الإتصال بمركز المراقبة، توصلوا إلى أنّ المتهمين كانوا على اتصال دائم بهم، إضافة إلى أشخاص آخريين مشتبه فيهم، وأمام هذه الأدلة اعترف أحد المتهمين وأكد أن عمله كان يقتصر على تزويد أحد الأشخاص المنحدر من ولاية سطيف بأدوية، إضافة إلى بعض الأغراض من المواد الغذائية وأبرزها الحبوب الجافّة، في انتظار ما سيسفر عنه التحقيق من مستجدات.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة