توقيف 23 شخصا وانتعاش صفقات المخدرات والتجارة بالأسلحة والذخيرة خلال رمضان

توقيف 23 شخصا وانتعاش صفقات المخدرات والتجارة بالأسلحة والذخيرة خلال رمضان

عالجت قيادة الدرك

الوطني في الفترة الأخيرة التي تزامنت والأيام الأخيرة من شهر رمضان الكريم، عدة قضايا متعلقة بالمتاجرةبالممنوعاتمن أسلحة ومخدرات، التهريب وقضايا الإضرار بالاقتصاد، أوقفت على إثرها  23 شخصا. فبالرغم منالطوق الأمنيالمفروض على المجرمين والمهربين طيلة شهر الصيام واستعدادا لأيام العيد، إلا أنه تم تسجيل بعضالقضايا، حيثأوقفت فصيلة الأبحاث التابعة للدرك الوطني بقسنطينة بتاريخ 15 سبتمبر الجاري ستة أشخاص بعد ضبطهممتلبسينبحيازة ومحاولة نقل كمية قدرها 503 غرام من الكيف المعالج و4920 حبة دواء مهلوسة تحمل علامتيسوالوالريفوتيل، حيث وجه إليهم وكيل الجمهورية لدى محكمة قسنطينة تهمة تكوين جمعية أشرار، وحيازةالمخدرات.وبتاريخ18 سبتمبر، أوقفت الشرطة التابعة لسرايا أمن الطرقات بعنابة شخصين في سد أمني على مستوىالطريق الولائي رقم129 على متن مركبة تحمل علامة رونو كليو، وبعد تفتيشهما عثر الأعوان على 17,7 غراما منالكيف المعالج، وهماالموقوفان اللذان سلما إلى فصيلة الأبحاث بعنابة لاستكمال التحقيق معهما، ومباشرة بعد إصدار أمربالتفتيش لمنزليهما،عثر لدى أحدهما بالبوني مركز على كمية 316,7 غراما من نفس المادة، كما أوقفت شرطة المرورالتابعة لدرك تيلاتوبباتنة شخصين على مستوى الطريق الوطني رقم 28 وبحوزتهما 995 غرام من الكيف المعالج، كماتم توقيف جمعيةأشرار مكونة من 5 أشخاص بحمام السخنة في سطيف، أودع أربعة منهم الحبس، بعدما تم توقيف اثنينمنهم على مستوىنقطة تفتيش في المنطقة المسماة الكونة بذات البلدية في سيارة من نوع سيتروان وبحوزتهما 591 غراممن الكيفالمعالج. وبالبقاء في سطيف فقد قام درك العلمة بتوقيف مشعوذة في العلمة وبحوزتها 955 غرام من نفس المادةالمخدرة،إلى جانب توقيف شخص في قرية حجر السود بعزابة ولاية عنابة  كان على متن حافلة وبحوزته 200 غراممنالمخدرات.وبالانتقال إلى الجرائم الاقتصادية، فقد أوقفت شرطة المرور لعين تيموشنت على مستوى الطريق الوطنيرقم2  شخصا وهو يقوم بنقل 5826 قارورة عطر تحمل علامة آزارو، ديامون، فالونتينو وجيفنشي على متن شاحنةمننوع هيونداي.

حسب بيان لقيادة الدرك الوطني

توقيف 221 مهاجر غير شرعي بالجنوب أغلبهم نيجيريون

توضح الإحصائيات الأخيرة لقيادة الدرك الوطني رجوع قضايا الهجرة السرية إلى الواجهة وانتعاشها، حيث كثفت عصابات تهريب المهاجرين من نشاطها مع نهاية الشهر الفضيل، أين أوقف أعوان مركز المراقبة التابع للشرطة القضائية بجانت في إليزي 99 رعية إفريقية من جنسيات مختلفة وهذا أيام 14 و16 و17 سبتمبر، حيث وجهت إلى 20 فردا منهم تهمة الهجرة غير الشرعية ومساعدة ومشاركة مهاجرين غير شرعيين، بالموازاة، وفي صبيحة يوم 17 سبتمبر الحالي، قدم درك ورڤلة رعيتين نيجيريتين أوقفتا يوم 16 سبتمبر بتهمة الإقامة غير الشرعية على التراب الوطني، كما تم توقيف 62 مهاجرا غير شرعي من دولة نيجيريا في منطقة عين فلّاح بإيليزي، مع 9 من جنسية غانية وواحد ليبي كانوا على متن مركبتين تحملان علامة تويوتا ستايشن يقودها نيجيريان، ولدى الملاحقة، فقد أحد السائقين السيطرة على المركبة مما تسبب في جروح لتسعة من مرافقيه والذين تم نقلهم إلى مستشفى جانت، وبنفس التاريخ، قدمت كتيبة الدرك لعين صالح في تمنراست أمام وكيل الجمهورية 10 مهاجرين غير شرعيين من جنسية نيجيرية لحيازتهم على وثائق ثبوتية مزورة تمثلت في جوازات سفر، إلى جانب توقيف 18 مهاجرا آخر بمنطقة عين زان في تمنراست دائما من جنسيات مختلفة، كما تم توقيف سبعة مهاجرين بنفس الطريقة في أدرار، مع 3 آخرين من جنسية نيجيرية، وأخيرا تم توقيف 10 مهاجرين غير شرعيين بمنطقة عين قزام من جنسية نيجيرية.

رأسها المدبر ”سائق  رئيس الدائرة”

تفكيك عصابة مختصة في تزوير السيارات بعنابة

تمكنت فصيلة الأبحاث التابعة لمجموعة الدرك الوطني بولاية عنابة، من تفكيك عصابة متكونة من تسعة أشخاصمختصة في تزوير أختام الدولة ومحررات رسمية متعلقة بوثائق السيارات، والتي كان يقف وراءها السائق الشخصيلرئيس الدائرة وعونين من مصلحة استخراج البطاقات الرمادية بدائرة الولاية، إلى جانب عون بمصلحة الحالة المدنيةلبلدية عنابة. العصابة التي كانت محل مراقبة منذ فترة طويلة، تم إخضاع عناصرها للمتابعة السرية منذ 7 جانفيالمنصرم، إثر ورود معلومات تفيد بوجود عصابة أشرار متخصصين في تزوير المركبات عبر كامل تراب ولاية عنابةبتواطؤ مع عناصر معينة من مصالح الدائرة الولائية، ليكشف لاحقا التحقيق الذي باشرته مصالح الدرك فور تلقيالمعلومة، أن السائق الشخصي لرئيس دائرة عنابة قد سلم  للمصالح المعنية ثلاثة ملفات مزورة تخص سيارة من نوعبيجو 206 وكليو رينو، إلى جانب سيارة أخرى من نوع أودي قصد تسوية بطاقة ترقيمها تحت تسمية مساعديه. وبهدفالإطاحة بجميع أطراف العصابة، فلقد استغرق التحقيق ما يزيد عن 9 أشهر نظرا لتطورات القضية وتعدد المتورطين فيحيثياتها، قبل أن يتم في الأخير استرجاع الملفات الثلاثة التي تأكد أنها مزورة، كما اتضح أن السيارة من نوع بيجو 206مسروقة من فرنسا بتاريخ 31 أكتوبر 2008، وتقع محل بحث من قبل مكتب ”الانتربول” الدولي، الأمر الذي استدعىتوقيف 6 أشخاص من بين عناصر الشبكة في حين لازال ثلاثة منهم في حالة فرار، تجدر الإشارة إلى أن الملفاتالمسترجعة تضم وثائق باسم وكلاء بيع السيارات في الجزائر وتحمل شهادات إقامة مزورة مستخرجة من قبل شريكهمالمتمثل في عون الحالة المدنية ببلدية عنابة.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة