تونسي”الدور الوحيد للدولة هو ضمان الأمن والالتزام اتجاه المواطن”

تونسي”الدور الوحيد للدولة هو ضمان الأمن والالتزام اتجاه المواطن”
  • قال المدير العام للأمن الوطني العقيد، علي تونسي، إن الجزائر بعيدة جدا عن تجسيد تغطية أمنية كاملة على مستوى التراب الوطني، وبأن مؤسسته حاليا وصلت إلى توفير وتصخير شرطي لكل 380 إلى 400 مواطن، حسب اختلاف المناطق للسهر على راحته وتوفير الأمن، مؤكدا أن هذا يجعل الجزائر تتأخّر مقارنة بالدول المجاورة وبالأخص الشقيقة تونس، التي استطاعت أن تحقق تغطية أمنية واسعة وذلك بوضع شرطي واحد لكل 80 مواطنا.
  • كما أكد على هامش إشرافه على تدشين ثلاث مقرات للأمن الحضري، في كل من باش جراح، بوروبة وجسر قسنطينة أن مؤسسته تعمل جاهدة من أجل استتباب الأمن والطمائينة، من خلال تجنيد الطاقات البشرية وتوفير أحدث التجهيزات والمرافق لإعطاء دفع قوي للنهوض بسلك الشرطة للتقرب من المواطن والاستجابة لانشغالاته وطلباته، المتمثلة في تعزيز الأحياء والمناطق السكانية بمقرات تابعة للشرطة، مؤكدا أن مصالحه تعمل على تطبيق شعار الشرطة في خدمة المواطن، لأن الشرطة ماهي إلا أداة مهمتها السهر على المواطن، كما أوضح تونسي بأن مؤسسته تتوفر على تجهيزات جدّ متطورة على الصعيد الدولي، حيث تفتقر إليها العديد من الدول، وهو ما سيسمح لها بالتقدم خاصة وأن المواطنين في انتظار تطبيق محكم وشامل للأمن.
  • وفي السياق ذاته، وجّه المدير العام للأمن الوطني نداءً إلى الدولة، يدعوها إلى العمل على ضمان الأمن، فهي المخوّل لها بالدرجة الأولى للسهر على استتباب الأمن، مؤكدا أن الشرطة تؤدي وظيفتها على أكمل وجه ولا يمكنها التغاضي عن احتياجات المواطنين، خاصة وأن الدولة سخرت كل الإمكانيات قائلا “لابد علينا بالاسراع والتعجيل لكسب المزيد من ثقة المواطن الذي أبدى تعاونه مع الشرطة ومع مختلف مصالح الأمن”.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة