تيسمسيلت.. “نجاة تريشي” من أستاذة مضطهدة إلى أيقونة نسوية حقوقية!

تيسمسيلت.. “نجاة تريشي” من أستاذة مضطهدة إلى أيقونة نسوية حقوقية!

إحتشد، اليوم، جمع غفير من مختلف أطياف المجتمع المحلي بتيسيمسيلت، أمام مقر المديرية الولائية للتربية، تضامنا مع قضية الأستاذة المكونة نجاة تريشي.

والتي تم عزلها من منصب معلمة للغة العربية لمرتين متتاليتين سنة 2017 ثم سنة 2019.

بعد أن قضت ما يزيد عن 28 سنة خدمة لأسباب أوضحها مقرر تتعلق برفضها إتمام ملف الإحالة على التقاعد.

وأطلقت جمعيات لائحة وطنية ورسالة موجة إلى رئيس الجمهورية ووزير العدل للتدخل في أول حالة منازعة

يعرفها مسار الوظيفة العمومية في الجزائر لمستخدم يُفصل للسبب المذكور آنفا ويعاد تعيينه بعد سنتين من

تاريخ التوقيف سرا في منصب آخر ليعزل ثانية بتنفيذ خروقات تشريعية مشددين في مطالب اللائحة على

ضرورة تحريك الدعوى العمومية في القضية ومعاقبة كل من كانت له مسؤولية مباشرة في الفضيحة.

وخرجت مديرية التربية قبل يومين عن تاريخ الوقفة لتعلل موقفها من الملف بالإشارة إلى أن الأستاذة تخلت عن

منصبها الجديد وهو ما اعتبرته الضحية شهادة في صالحها غير مؤسسة على أدلة.

ويشارك في الحملة الوطنية المساندة للأستاذة مئات من زملاء القطاع المنطوين تحت تنسيقيات أساتذة التعليم

الابتدائي في عدد من الولايات كتيارت وغليزان وسيدي بلعباس وسعيدة والوادي وجيجل كذا بومرداس وغيرها.

حيثُ نجح إلتفافهم حول القضية في تزكية نجاة تريشي كأيقونة نسوية للمرأة العاملة المضطهدة.


الرابط : https://www.ennaharonline.com/?p=753231

التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة