ثلاث سنوات حبسا للمتورطين في تهريب 1000 خرطوشة سلاح بالطارف

ثلاث سنوات حبسا للمتورطين في تهريب 1000 خرطوشة سلاح بالطارف

لم يأت التحقيق التكميلي الذي أجرته محكمة الجنح ببوحجار، في قضية تهريب 1000 خرطوشة سلاح ببوحجار، بجديد، والذي تم على إثره جدولة القضية من جديد يوم الخميس الماضي، هذه القضية التي قدّم فيها صاحب السيارة التي حجزت بها الذخيرة كشاهد في محاضر كتيبة الدرك الوطني ببوحجار، المدعوح. خ، وقدم كل منا. ب. موالمدعوب. نكمتهمين رئيسيين، والذين لم يعثر درك بوحجار على دليل يدينهم، كما حملت محاضر الضبطية القضائية ببوحجار عدة شروخ تدين الشاهد وليس المتهمين، حسبما دار في جلسة المحاكمة، مثل العثور على مفاتيح السيارة المحجوزة بالذخيرة لدى صاحبها الشاهدب. ح، الذي صرّح أنه أعارها للمتهمب. ن، وهي المحاضر التي وضعت درك بوحجار في موقف حرج بسبب صياغة مجريات التحقيق. تفاصيل المحاكمة، شهدت الإستماع إلى أقوال المتهمين والشاهد من جديد، والتي جاءت متناقضة تماما مقارنة بالتصريحات الأولى، كما شهدت عدة تعقيبات بين النيابة العامة وهيئة الدفاع، حول كشف المكالمات الهاتفية الذي طلبته المحكمة ليوم الواقعة بين المتهمين والشاهد. كما طالب دفاع المتهمين، ببراءة موكليهم، في حين رافع ممثل الحق العام والتمس تسليط عقوبة ٤ سنوات حبسا نافذا للمتهمين، وتأييد طلب إدارة الجمارك بمصادرة السيارتين والذخيرة، وغرامة مالية تقدر بـ 700 مليون سنتيم. وبعد المداولة، نطقت هيئة المحكمة بإدانة كل من المدعوب. موشريكهب. ن، بـ3 سنوات سجنا نافذا، مع مصادرة السيارتين وسحب رخص السياقة لكل منهما لمدة سنة، وغرامة مالية تقدر بـ340 مليون سنتيم للمتهمين، والشاهد صاحب السيارة، وهكذا يغلق ملف القضية بعد أن أخذ من الوقت شهرين كاملين


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة