ثلوج بالمناطق الداخلية والشرقية وموجة برد قارص تستمر إلى الاثنين

ثلوج بالمناطق الداخلية والشرقية وموجة برد قارص تستمر إلى الاثنين

يرتقب الديوان الوطني للأرصاد الجوية

، تواصل سقوط كميات معتبرة من الثلوج عبر العديد من الولايات الداخلية والشرقية، في المرتفعات التي يزيد علوها عن 700 متر، مع انتشار موجة برد قارص في معظم ربوع الوطن ابتداء من اليوم، بفعل تراجع درجات الحرارة إلى معدلات قياسية تقل في غالب الأحيان عن الصفر، حيث ينتظر أن يستمر الوضع على هذا الحال إلى غاية الاثنين القادم.

وشهدت أول أمس، معظم الولايات الشرقية على غرار البليدة، بجاية، قسنطينة، المدية تساقط كميات هامة من الأمطار إلى جانب افتراش طبقة  متوسطة من الثلوج، تسبب في قطع بعض الطرقات ووقوع عدد من حوادث المرور، حسبما أكدته مصالح الحماية المدنية والدرك الوطني، بينما أشارت نشرية الديوان الوطني للأرصاد الجوية، إلى أنه من المتوقع عودة الاضطراب الجوي ابتداء من صبيحة اليوم، بعد التحسن الطفيف الذي شهدته أحوال الطقس نهار أمس، حيث ستشهد الولايات الساحلية،  لاسيما المناطق الوسطى والشرقية أجواء غير مستقرة ومتغيرة ابتداء من الصباح المبكر، تميزها شرق الوطن أجواء غائمة عموما مع مرور سحب كثيفة محملة بكميات معتبرة من الأمطار، التي لا يستبعد أن تتهاطل خلال الأمسية، إلى جانب كميات هامة من الثلوج، ستفترش حلتها عبر المرتفعات التي يتراوح علوها  بين 700 و800 متر، في حين ستتراجع درجات الحرارة إلى أقل من الصفر بمعظم المناطق الوسطى والساحلية  على غرار العاصمة وما جاورها من ولايات.

وحسب ذات المصدر، فإن أحوال الطقس بالولايات الوسطى ستعرف إطلالات مشمسة متقطعة بتخللها عبور سحب محملة ببعض الأمطار. أما بالنسبة للمناطق الغربية، فيتوقع الديوان الوطني للأرصاد الجوية أن يمسها الاضطراب الجوي تدريجيا بداية من أمسية الغد، حيث من المنتظر تسجيل صبيحة غائمة وتساقط كميات هامة من الأمطار بالموازاة مع هبوب رياح قوية.

وبالنسبة للمناطق الجنوبية فستشهد هذه الأخيرة هبوب رياح شمالية شرقية تكون من متوسطة إلى جد قوية، بالموازاة مع انتشار أجواء غائمة  بصفة عامة شمال الصحراء والواحات، مع تساقط قطرات متفاوتة من الأمطار.

الثلوج تشل حركة المرور بالطريقين الوطنيين 12 و26

وفي هذا الشأن، أدت موجة الثلوج التي تهاطلت ليلة أمس، وبكميات معتبرة على مناطق ولاية بجاية، في شل حركة التنقل ببعض الطرق الرئيسية، كما هو الأمربالنسبة للطريقين الوطنيين على التوالي رقم 12 الرابط بين بجاية  تيزي وزو عبر بلدية ادكار والطريق الوطني رقم 26 الموصل أيضا بجاية بولاية تيزي وزو بمنطقة اشلاطن، الذي تراكمت به الثلوج وأدت إلى توقف الحركة المرورية عبره. في سياق مماثل، أفاد تقرير لمصالح الدرك الوطني لبجاية عن صعوبة الحركة المرورية على مستوى الطريق الولائي ببلدية ادكار نتيجة تراكم الثلوج، كما أدت هذه الوضعية الجوية التي ميزت أغلب مناطق بجاية إلى انخفاض محسوس في درجة الحرارة خاصة بمرتفعات مناطق الولاية التي أخذت نصيبها من كميات الثلوج التي غطت مرتفعاتها الشرقية وحوض الصومام.

ثلاثة حوادث مرور بسبب تساقط الأمطار في المدية

تسببت سوء الأحوال الجوية، بمناطق عديدة لولاية المدية في حوادث مرور مختلفة، حيث أدى اصطدام ثلاث سيارات نهاية الأسبوع الماضي في حدود الساعة 15,00 مساء، بالمكان المسمى بن شيكاو، 17 كلم جنوب الولاية دون تخلف خسائر بشرية، مع تسجيل تحطم جزئي لبعض المركبات بسبب كمية الثلوج المتهاطلة على المنطقة،  التي قاربت 5 سنتم بذات المنطقة، كما نتج عن ذلك عرقلة لحركة السير على مستوى الطريق الوطني رقم 1، الشيء الذي استدعى تدخل السلطات المحلية من مصالح مديرية الأشغال العمومية وكذا مصالح الدرك الوطني لتنظيم حركة السير، خاصة على محور منطقتا البرواڤية ووزرة. وحسب نشرية خاصة بمحطة الأرصاد الجوية بحي ”عين العرائس” بأعالي مدينة المدية، فإن سمك الثلوج قارب 1 سنتيمتر خلال 48 ساعة الماضية، إلى جانب كميات من الأمطار وصلت إلى 10 ملم في محيط المحطة، مع ترقب سقوط كميات من الأمطار ليلة الجمعة إلى غاية صبيحة اليوم السبت حيث ستصل إلى 40 ملم، وشهدت مختلف المرتفعات المحيطة بعاصمة الولاية كمية من الثلوج على غرار بلديات بوعيشون وسي المحجوب غربا ووزرة وأولاد إبراهيم شرقا، الأمر الذي أدى إلى انخفاض درجات الحرارة إلى حدود الدرجة الواحدة تحت الصفر، مع هبوب رياح وصلت سرعتها إلى 11 كلم/سا، وسيستمر هذا الاضطراب الجوي إلى غاية يوم الاثنين المقبل مع احتمال سقوط كميات معتبرة من الأمطار ستمس كافة أرجاء الولاية.

70 عائلة في العراء، بلديات معزولة ومرافق تغمرها المياه بالشلف

شهدت ولاية الشلف آخر الأسبوع، تساقط كميات معتبرة من الأمطار تسببت في فيضانات عارمة بكل من بلديات المرسى تاوقريت، أولاد فارس ووادي الفضة والكريمية، حيث عرفت بلدية وادي الفضة تجمع كميات معتبرة من المياه بكل من حي الشركة وحي الشرطة وحي سوق الفلاح. أما مؤسسة قنوات الري، فقد غمرت المياه جميع مصالح الإدارة وتسببت في إتلاف وثائق وأثاث كما غمرت المياه مركز التكوين المهني الجديد المجاور. أما 70 عائلة بالحي المجاور، فقد أمضوا ليلة بيضاء في إخراج المياه من الغرف والتي فاق علوها قرابة المتر، أما المطعم الجامعي بأولاد فارس، فقد غمرته أيضا المياه ولم يعد يقدم خدماته بسبب تجمع المياه به. نفس الوضعية عرفتها منطقة تاوقريت ببرج البعل،  وتعود أسباب هذه الحوادث إلى قدم الشبكة وصغرها، حيث لم تعد تستوعب كميات المياه المتدفقة من جهة، إلى جانب عدم استكمال الأشغال ببعض المشاريع في شطرها الثاني لتتعقد الوضعية على السكان بمجرد سقوط كمية الأمطار. كما تم قطع الطريق الوطني رقم 4 لعدة ساعات بعد تدخل مصالح الحماية المدنية في عين المكان منذ فجر الخميس.هذه الوضعية خلفت موجة استياء كبير لدى المواطنين بوادي الفضة، الذين احتجوا على غلق الطريق الوطني رقم 4 وبعد مشاورات مع السلطات المحلية التي وعدتهم بالتكفل بالمشكل، أعطوا مهلة محددة لاستدراك الإشكال المتسبب في توقف أشغال القناة الرئيسية لحي الشركة، كما عرفت عدة بقع عزلة تامة منها ببني راشد والهرانفة والكريمية.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة