إعــــلانات

جامعي يسرق هاتف زميلته ويجرّها بسيارته بباب الزوار

جامعي يسرق هاتف زميلته ويجرّها بسيارته بباب الزوار

التمست وكيل الجمهورية لدى محكمة الجنح بالدار البيضاء، اليوم الخميس تسليط عقوبة عامين حبسا نافذا وغرامة مالية نافذة قدرها 200 الف دج، في متهمين إثنين موقوفين لمتابعتهما بتهمة السرقة بالطريق العمومي، ويتعلق الأمر بكل من المدعو ” م.شعيب”،و” ش.ياسين”، راح ضحيتها فتاة جامعية المسماة ” ا.كنزة”.

التي كادت أن تفقد حياتها بسبب هاتفها نقال،  لرفضها منحها رقم هاتفها للمتهم الأول ” ياسين” طالب في كلية العلوم الاقتصادية والتسيير بجامعة الجزائر ، الذي قام بمعاكستها ثم جرّها من حي الجرف إلى غاية مقبرة العالية بباب الزوار شرق العاصمة، على متن سيارة المتهم الثاني ” م.شعيب’ الذي انطلق مسرعا  بمجرد صعود الضحية المركبة متشبتة بهاتفها محاولة استرداده.

وكشفت جلسة محاكمة المتهمين محل الذكر، وقائع خطيرة، تعرضت لها الضحية التي تأسست طرفا مدنيا في القضية، بعدما استمعت المحكمة لتصريحاتها وهي تكشف كيفية وطريقة استرجاعها هاتفها النقال بالقوة، بعد الاستحواذ عليه المتهم الرئيسي ” ياسين”،.

اذ تبيّن أن الوقائع انطلقت حين  في أعقاب شكوى تقدمت بها الضحية ” كنزة” مفادها أنه وخلال تواجدها بالقرب من الاقامة الجامعية للبنات بحي الجرف برفقة صديقتها ” خديجة ” اعترض المتهم الرئيسي ” ياسين ” طريقهما، وشرع في معاكستها، طالبا منها رقم هاتفها، ولكونها رفضت طلبيته، قام بنزع هاتفها منها بالقوة لأجل تدوين رقمه.

وخلالها شرعت الضحية في الصراخ، وهو يتجه نحو سيارة كان على متنها المتهم الثاني قريبه ” م.شعيب”، وخلال امتطائه المركبة لحقت به الضحية وعلقت بالسيارة التي انطلق بها السائق “شعيب” غير مبال بحياة الضحية التي قام بجرّها على طول الطريق على مسافة 50 متر تقريبا وصولا إلى حي العالية.

وتمكّنت الفتاة من استرداد هاتفها النقال، بعد جهد جهيد من عم طريق تدخل المارة ، اولهم خضار كان متواجدا بالأماكن، الذي قام بعرقلة سير السابق من خلال نزع هاتفه النقال منه، وضربه بواسطة عصا، ملحقا ضررا بسيارته.

المتهم الأول ” ياسين” وخلال مواجهته بالوقائع، من طرف قاضي الجلسة اعترف جزئيا بما نسب اليه،  مصرحا بأنه لم يقم بسرقة هاتف الضحية، بل نزعه من يدها بغرض تدوين رقمه، ولعل صراخها جعل المارة يسيؤون الظن به، فتم توقيفهم من طرف رجال الشرطة ، أما المتهم الثاني ” شعيب” فقد انكر علاقته بواقعة السرقة جملة وتفصيلا وقال أنه كان برفقة المتهم الأول ” ياسين” وعلى حين غرة اوقفه وهو يقود سيارته، ولم يشاهده مع الفتاتين الا بعد عودته وبيده هاتف الضحية، ناكرا أنه انطلق بالسيارة معرضا حياة الفتاة للخطر، مؤكدا بأنه هو من قام بارجاع الهاتف محل الجريمة للضحية. من جهتها الضحية طالبت بتعويض مالي قدره 100 الف دج جبرا بالاضرار التي لحقت بها.

رابط دائم : https://nhar.tv/AU6NW
إعــــلانات
إعــــلانات