جبهة القوى الاشتراكية تطالب بفتح تحقيق في الأحداث التي تعرفها غرداية

طالب المكتب الولائي لجبهة القوى الاشتراكية بولاية غرداية، السلطات الوصية بالإسراع في إيفاد لجنة تحقيق وطنية

للكشف عن الأطراف التي تقف وراء تردي الأوضاع في كافة الأصعدة، من خلال إثارة النعرات الطائفية. وحمّل مكتب الجبهة، في بيان تلقت “النهار” نسخة منه، أطرافاً في الإدارة المحلية مسؤولية افتعال “شرارة النار التي تأكل الأخضر واليابس، وزرع الفتن والنعرات الطائفية مثلما حدث مؤخرا في مدينة بريان”. وأشار محررو البيان إلى أن نفس الأطراف التي تقف وراء الأحداث التي عرفتها المدينة مؤخرا، تعمل على الاستفادة من عدم الاستقرار وتأزم الأوضاع في المنطقة، واتخاذ جملة من الإجراءات التي تهدف إلى “التضييق على الحريات ومحاربة كل عمل نقابي حر”.
إذ استنكر البيان  الحكم بإدانة النقابي “فخار حمودي”، الذي يشغل منصب الأمين الولائي لاتحاد التجار والحرفيين الجزائريين بولاية غرداية، بغرامة قدرها 50 ألف دينار، بعد الدعوى التي تم تحريكها ضد ، إلا لسبب أنه نظم  سلسلة من الحركات الاحتجاجية، التي تراوحت فيها نسبة الاستجابة بين 95 بالمئة و98 بالمائة، “التي تصب في إطار النضال من أجل رفع الغبن والظلم والحقرة والتعسف ضد التاجر في ولاية غرداية”.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة