جحنيط يؤجل تمديد عقده والوفاق مهدد بالعقوبة بسبب الفيميجان

جحنيط يؤجل تمديد عقده والوفاق مهدد بالعقوبة بسبب الفيميجان

ماضوي يستعجل عودة ناجي والمفاوضات مع الممول الرئيسي في الطريق السليم

سيضع غياب السيولة المالية إدارة وفاق سطيف في مشاكل كبيرة من أجل إقناع أبرز اللاعبين بتجديد عقودهم، فبعد أن كان الثنائي جابو وجحنيط قد منح موافقته بالتمديد خلال الفترة السابقةو تراجع اللاعبان عن ترسيم اتفاقهما.

وكانت البداية بالوسط الهجومي، جابو، قبل أن يحذو حذوه زميله، جحنيط، حسب ما أوردته مصادر مطلعة لـ«النهار» التي كشفت أنّّ السبب يعود إلی طلب الثنائي الحصول على مستحقاته العالقة في هذه الفترة، خاصة أن جحنيط لازال يدين بأكثر من 9 أجور شهرية، حسب مصادر موثوقة ومقرّبة من اللاعب، الذي منح الموافقة المبدئية على منح الأولوية في تمديد العقد لفريقه خلال الميركاتو القادم، خاصة أنه لا يستبعد أن يحظى بعروض مُغرية خلال فترة التحويلات الشتوية، وفضل تأجيل الحسم في مصيره إلی ديسمبر المقبل.

وفي نفس السياق، أثار الكثير من الأنصار التساؤلات حول عدم تواجد اسم جحنيط في قائمة التشكيلة الأساسية خلال مواجهتي «العميد» برسم الجولة الثالثة من رابطة «موبيليس» المحترفة الأولى، أين دخل في الشوط الثاني ثم اتحاد بسكرة، حيث بقي في الاحتياط طيلة 90 دقيقة، بعد أن كان قطعة أساسية لا يمكن التنازل عنها، والدليل لعبه مواجهة الجولة الأولى أمام اتحاد الحراش أساسيا، رغم معاناته من نقص التحضير، ليتضح -حسب مصادر موثوقة- أن الطاقم الفني وبالتشاور مع الطاقم الإداري أراد معاقبة اللاعب بطريقته الخاصة، بسبب رفضه تمديد العقد، من أجل إفساد الصفقات التي قد تصله خلال فترة التحويلات الشتوية، وإرغام اللاعب على البقاء بالشروط التي تحددها الإدارة.

المردود الباهت للتشكيلة يحتم عودته أساسيا

جاءت الوضعية الجديدة التي خلفها المردود جد المتواضع للتشكيلة منذ بداية الموسم وبالخصوص خلال مواجهتي «العميد» ثم بسكرة، لتجعل المدرب الرئيسي أمام حتمية إيجاد الحلول لإعادة ترتيب البيت، والتي يبقى إعادة الشاب جحنيط من أهم الحلول من أجل إعادة الروح إلی التنشيط الهجومي، خاصة أن جحنيط لا يتوقف عن التحرك في جميع الاتجاهات، ويلعب دورا كبيرا في مساندة المهاجمين، وهو ما سيتطلب من ماضوي إقناع الإدارة بجدوى الرهان على جحنيط أساسيا، حيث تبقى قضية جحنيط من الأسباب التي جعلت الإدارة لا تحمّل الطاقم الفني كامل المسؤولية عن المردود الباهت للتشكيلة.

ماضوي يستعجل عودة ناجي لإعادة الروح إلی الهجوم

تحدث المدرب ماضوي مع الطاقم الطبي للفريق، حيث استفسر عن مدی تعافي المهاجم ناجي من الإصابة ومدی قدرته على الاندماج ضمن تدريبات المجموعة، بحر الأسبوع الحالي، والتحضير رفقة بقية زملائه تحسبا لمواجهة الجولة المقبلة أمام شبيبة القبائل، حيث استعجل المدرب ماضوي عودة المهاجم بالنظر إلی الحاجة إلی تواجده، في ظل الوضعية الصعبة التي تعيشها التشكيلة من أجل منح الإضافة للخط الأمامي، والاستفادة من فعالية المهاجم ناجي، بعد العقم الذي أظهره كل من بن عياد والمهاجم الشاب أمقران، وكان المهاجم ناجي قد اكتفي بالركض حول أرضية الميدان منفردا، في انتظار اندماجه قبل نهاية الأسبوع.

تخوّف من تسرب الشك ورفع معنويات لاعبيه

أظهر الخطاب الذي وجهه المدرب ماضوي إلی اللاعبين عندما أثنى على المجهودات التي قدموها وثمّن الفوز في المباراة السابقة، تخوف من المدرب الرئيسي من تسرب الشك وسط التعداد وفقدان الثقة في قدراتهم، وهو ما سيؤثر سلبا على درجة التركيز، تحسبا للمواجهة الثانية على التوالي داخل الديار أمام الساورة، مما جعله يركز على الجانب النفسي ويستنجد بخطاب تحفيزي، خاصة أن الفوز يعني الاقتراب من الصدارة، كما أقدم المدرب ماضوي على إلغاء المواجهة الودية أمام ملعب سطيف، تخوفا من أي نتيجة قد تنعكس سلبا على معنويات لاعبيه.

الإدارة تفكر في تسوية منحة قبل مواجهة الساورة

تفكر الإدارة في التعجيل بتسوية منحة من بين المنحتين العالقتين، والمتعلقة بالتعادل الذي عادت به التشكيلة من ملعب بولوغين أمام مولودية العاصمة، «5 ملايين» ومنحة الفوز أمسية السبت الفارط أمام اتحاد بسكرة «5 ملايين» أيضا، ومن ثمّ تحفيز اللاعبين علی مواصلة تحقيق الانتصارات، خاصة أن المباراة تجري داخل الديار، لمحو آثار تراجع معنويات اللاعبين بسبب المردود الهزيل في المباراة السابقة، حيث سيتلقّى كل لاعب مبلغ 5 ملايين سنتيم، في الساعات القليلة القادمة، حيث سيبقى اللاعبون يدينون بمنحة واحدة.

الحكم دوّن استعمال الألعاب النارية وسقوط «فيميجان» على أرضية الميدان

دوّن حكم المباراة، أعراب، في ورقة مباراة الوفاق وبسكرة استعمال أنصار الفريق المحلي للألعاب النارية بكثافة في المدرجات، خاصة خلال العشر دقائق الأخيرة من المباراة، وسقوط «فيمجان» على أرضية الملعب، من دون أن تؤثر على السير الحسن للمباراة، وهو التقرير الذي ستبت فيه لجنة الانضباط خلال اجتماع اليوم، لمعرفة العقوبة التي سيتم تسليطها على الفريق أو الاكتفاء بتوجيه إنذار. وفي سياق متصل، علمنا أن الإدارة تفكر بجدية في التراجع عن رفع أسعار التذاكر، بعد مطالب الأنصار خلال المباراة، ورفع رايات تطالب بتفهم وضعيتهم في انتظار القرار النهائي.

تواصل وضع شعار «جازي» يؤكد أن المفاوضات في الطريق السليم

واصلت أقمصة اللاعبين حمل شعار المؤسسة الهاتفية «جازي» للمباراة الثالثة على التوالي، بعد أن كانت الإدارة قد كشفت أنها ستنزع الشعار بداية من الجولة الثالثة، وأن وضعه في الجولة الأولى والثانية كان من أجل توجيه الشكر للمؤسسة، بعد العقد المبدئي في منتصف الموسم الفارط، والذي عاد على الخزينة بمبلغ 5 ملايير سنتيم، حيث يبدو أن تواصل وضع الشعار يؤكد أن المفاوضات من أجل تجديد العقد تسير في الطريق السليم، خاصة أن الرئيس، حمّار، رفقة أعراب كانا قد التقيا بمسؤولي المؤسسة، منتصف الأسبوع الفارط.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة