جديد المحترفين

جديد المحترفين

زياني يعود كأساسي ويساهم في الفوز أمام أوكسير…منيري وحراك يسقطان أمام ستراسبورغ…منصوري يعود بتعادل ثمين من ليون

زياني يعود كأساسي ويساهم في الفوز أمام أوكسير
عرفت المباراة التي جمعت نادي أولمبيك مرسيليا بضيفه نادي أوكسير، أول أمس، لحساب الجولة الثانية من البطولة الفرنسية، مشاركة كريم زياني، المهاجم الدولي الجزائري لنادي مرسيليا، حيث أقحمه مدربه البلجيكي إيريك جيريتس كأساسي، وكان في المستوى المطلوب من خلال تمريراته الدقيقة، وفتحاته التي وجد دفاع الخصم صعوبة كبيرة في التصدي لها.
كان وراء الهدف الثاني لمرسيليا
وكان زياني وراء الهدف الثاني الذي سجله فريقه في المواجهة التي انتهت بنتيجة أربعة أهداف دون مقابل، حيث وجه فتحة نحو زميله بن عرفة التونسي الأصل، وحاول أحد مدافعي أوكسير إبعادها لكنه حوّلها إلى مرمى فريقه ليسجل هدفا ضد مرماه.
الأنصار يقفون إلى جانبه
وتلقى زياني تشجيعا كبيرا من طرف أنصار فريقه، لاسيما ذوي الأصول الجزائرية، حيث حيّاه المناصرون كثيرا ووقفوا معه إلى غاية خروجه من الميدان في الدقيقة الـ73 لما كان فريقه قد ضمن الفوز لحد بعيد.
زياني : “العودة كانت صعبة، لكننا حققنا الأهم”
وقد صرح زياني بعد نهاية المباراة أن العودة إلى الميادين والمشاركة كأساسي في أول مباراة رسمية له منذ مدة كان صعبا للغاية، وبالخصوص في الدقائق الأولى، موضحا : “العشر دقائق الأولى كانت صعبة للغاية بالنسبة لي، وجدت صعوبات في التنفس لأنني لم ألعب مباريات رسمية منذ مدة”.
ولم يخف زياني فرحته الكبيرة عقب الفوز العريض الذي سجله فريقه، حيث قال : “الفوز بنتيجة أربعة أهداف مقابل هدف في أولى مبارياتنا داخل قواعدنا يمثل نتيجة إيجابية للغاية، وكأننا حققنا حلما كنا نصبو إليه، أظن أننا لن نتمكن من تسجيل أربعة أهداف في كل مباراة نلعبها، ندرك جيدا أنه سيكون هناك أوقات صعبة خلال الموسم الحالي، ويجب أن نبقى متضامنين”.
وبخصوص اللعب إلى جانب حاتم بن عرفة التونسي الأصل، فقد أضاف زياني : “مهم للغاية أن يلعب إلى جانبي كل من حاتم وبكاي كوني، لأنهما يساعداني أن أكون في الجهة اليمنى تارة وفي الجهة اليسرى تارة أخرى وفي الوسط أحيانا وهو ما يؤثر على مدافعي الخصم سلبيا. اليوم لعب مدافعو فريقنا مباراة في المستوى وأدوا ما عليهم، وهو ما حررنا لكي نتقدم إلى الأمام”.

منيري وحراك يسقطان أمام ستراسبورغ
تعرض نادي باستيا الذي يضم في صفوفه اللاعبين الدوليين الجزائريين مهدي منيري وفتحي حراك، للهزيمة في المباراة التي جمعته بنادي ستراسبورغ، أول أمس، لحساب الجولة الثانية من بطولة الدرجة الفرنسية الثانية، حيث انتهت الموجهة -التي عرفت غياب المهاجم الدولي الجزائري عبد الملك شراد بداعي الإصابة- بنتيجة هدف دون رد لصالح ستراسبورغ.

أكرور يمنح غرونوبل ريادة ترتيب البطولة الفرنسية

تألق نسيم أكرور، المهاجم الدولي الجزائري سابقا، في المباراة التي جمعت ناديه غرونوبل بنادي رين، أول أمس، لحساب الجولة الثانية من عمر بطولة الدرجة الأولى الفرنسية، بتسجيله لهدف المباراة الوحيد الذي مكن فريقه من تحقيق فوز مهم.
وقد تمكن أكرور من تسجيل هدف المباراة الوحيد في الدقيقة الـ20، بعد أن تلقى تمريرة من زميله موريرا، وجه بعدها قذفة قوية خادعت حارس مرمى رين، وهو ثاني هدف بالنسبة لأكرور هذا الموسم، كما مكّن هذا الهدف نادي غرونوبل الصاعد الجديد إلى حظيرة الكبار في فرنسا من احتلال المركز الأول في البطولة الفرنسية الممتازة بعد مرور جولتين من بدايتها.

منصوري يعود بتعادل ثمين من ليون
عاد نادي لوريون، الذي يلعب له اللاعبان الدوليان الجزائريان يزيد منصوري ورفيق صايفي، بتعادل ثمين لما تنقل، أول أمس، إلى ليون لمواجهة الأولمبي المحلي حامل لقب البطولة الفرنسية للمواسم الستة المنصرمة.
وقد عرفت هذه المباراة مشاركة منصوري الذي دخل إلى أرضية الميدان قبل صافرة النهاية بدقائق، فيما حرم مواطنه صايفي من المشاركة بسبب الإصابة التي ما زال يعاني منها، وهو ما حرم هجوم فريقه من خدمات أحسن مهاجم له في الموسم المنصرم.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة