جرائم قتل يفطر عليها الجزائريون في العشر الأوائل من رمضان

جرائم قتل يفطر عليها الجزائريون في العشر الأوائل من رمضان

شاب يقتل والده العجوز بساطور بعد أداء صلاة الجمعة بخنشلة

شابة تـقتل ابن خالتها الـرضيع خنقا في معسكر

لم تشفع حرمة شهر رمضان المعظم لوقف سفك دماء الجزائريين وإزهاق الأرواح، حيث كانت عديد الولايات مسرحا مباشرا لجرائم قتل بشعة راح ضحيتها 5 أشخاص ذبحا وطعنا بالخناجر والآلات الحادة، لتمتزج من خلالها الدماء بمائدة الإفطار.

سائق بدائرة حسين داي يقتل جاره بسكين بسبب قبو عمارة

إهتز حي «علي مدوش» بحسين داي في العاصمة على وقع جريمة نكراء راح ضحيتها رب عائلة في العقد الثالث من عمره، ارتكبها ابن حيه، وهو سائق بالدائرة الإدارية لحسين داي، بعد خلاف بين الطرفين حول قبو عمارة حاول المتهم نزعه من الضحية عنوة، من أجل إيواء شقيقته للتحصل على مسكن اجتماعي في إطار عملية الترحيل المقبلة، لكن الضحية لم يتقبل الفكرة وعارضها من خلال رمي أثاثها، فكان رد فعل المتهم عنيفا، حيث وجه له ضربة قاتلة، فلقي الضحية المدعو «رمضان» وهو رب عائلة حتفه بعدما وجه له الجاني طعنة بسكين على مستوى القلب أردته قتيلا. وحسب مصادر «النهار»، فان الوقائع تعود إلى اليوم الثاني من شهر رمضان الكريم وبالضبط في حدود الساعة الرابعة زوالا، أين دخل المتهم والضحية في مناوشات كلامية حادة حول القبو الذي كانت تشغله شقيقة المتهم، غير أن الضحية عارض القرار وقام بطردها ورمي أثاثها، فقام بتوجيه طعنة قاتلة للضحية بواسطة سكين اخترقت القلب، أين لفظ أنفاسه الأخيرة بعدما تم نقله على جناح السرعة إلى مستشفى «نفيسة حمودي»، وبعدها فتحت مصالح الأمن بحسين داي تحقيقا أمنيا، وتم إلقاء القبض على المتهم الذي سلم نفسه لمصالح الأمن.

شاب يقتل والده العجوز بساطور بعد أداء صلاة الجمعة في خنشلة

اهتزت مدينة خنشلة وبالتحديد بحي الحسناوي، على وقع جريمة مروعة ارتكبها شاب في حق والده المسن، مباشرة بعد أدائه صلاة الجمعة، مستعملا ساطورا لقتله. وفي أول جمعة من رمضان الجاري، لقي أب لـ6 أولاد يبلغ من العمر 67 سنة مصرعه على يد ابنه البالغ من العمر 31 سنة، الذي أقدم على ضربه بواسطة ساطور على مستوى الرأس فأرداه قتيلا بمنزل العائلة وسط المدينة، وهي الحادثة التي وقعت بعد عودة الأب الذي كان يشتغل طباخا بسلك الأمن من صلاة الجمعة، واقتنائه بعض المستلزمات من السوق المجاور، ليفاجأ بولده الذي رجحت مصادر أنه يعاني اضطرابات نفسية حادة يشهر ساطورا ويغرزه في رأسه، قبل أن يفر إلى وجهة مجهولة، تاركا إياه يتخبط في دمائه، ليتم نقله إلى أقرب مستشفى بعد أن لفظ أنفاسه.

عشريني يقتل جاره بطعنات سكين بعد الإفطار بسبب «قهوة» في عنابة

اهتز حي 400 مسكن بسيدي سالم في عنابة، ليلة الأربعاء الماضي، على وقع جريمة قتل شنعاء راح ضحيتها المدعو «ر.ع» البالغ من العمر 33 سنة، والذي قتل على يد جاره «هـ.ع.ا» البالغ من العمر 19 سنة. وأوضحت مصادر أمنية مقربة لـ«النهار»، أن الطرفين دخلا في شجار عنيف، بعد رفض المشبه فيه طلب الضحية الذي أمره بشراء «قهوة» من إحدى المقاهي الواقعة في المنطقة، وبتدخل بعض الجيران تم تفريقهما، ليلتقيا بعد الإفطار مباشرة في حدود الساعة الثامنة والنصف مساء، أين أحضر المشتبه فيه سكينا كبير الحجم من منزله كان يخفيه في ملابسه الداخلية، وفور خروجه من المنزل لفت انتباهه الضحية الذي كان يحاول الاعتداء عليه وخنقه من رقبة، وهو ما دفعه لاستخراج السكين وضرب الضحية بعدة طعنات، أخطرها كانت على مستوى الصدر والقلب. من جهته، فر الجاني إلى وجهة مجهولة، قبل أن يرجع الضحية إلى مسكنه متأثرا بالإصابة، ما تطلب تحويله فورا إلى المستشفى الجامعي ابن رشد، إلا أنه لفظ أنفاسه الأخيرة في الطريق إلى مصلحة الاستعجالات الطبية، كما تمكنت عناصر الأمن من القبض على الجاني بعد ساعتين من ارتكابه للجريمة.

شابة تقتل ابن خالتها الرضيع خنقا في معسكر

اهتزت بلدية مطمور في ولاية معسكر على وقع جريمة قتل رضيع في شهره الثامن على يد ابنة خالته البالغة من العمر 27 عاما، فلم يكد اليوم الأول من الشهر الفضيل ينقضي حتى استشعر سكان هذه المنطقة الفلاحية الهادئة وجود جثة رضيع داخل مسكن، حيث أبلغوا عناصر الحماية المدنية التي تنقلت إلى عين المكان ونقلتها لمصلحة حفظ الجثث لمستشفى مسلم الطيب بعاصمة الولاية من أجل عرضها على الطبيب الشرعي وإخضاعها للتشريح، فيما فتحت عناصر فرقة الدرك الوطني لمطمور تحقيقا بالتنسيق مع كتيبة غريس، حيث توجهت منذ الوهلة الأولى إلى الاشتباه في تورط ابنة خالته، وهي فتاة في 27 من عمرها، التي قامت بخنقه بواسطة حبل في اليوم الأول من رمضان.

مقتل دركي على يد صهره ببشار دقائق قبل أذان الإفطار

وقعت جريمة نكراء بحي بشار الجديد بولاية بشار، يوم الأحد الفارط، وراح ضحيتها شاب في العقد الثالث من عمره، بعد تلقيه طعنات خنجر من طرف صهره أردته قتيلا، دقائق فقط قبل آذان الإفطار. وحسب مصادر إعلامية، فإن الحادث وقع إثر شجار عائلي بين الجاني وصهره في الثلاثينيات من العمره، الذي يعمل في صفوف مصالح الدرك الوطني بمنطقة جنين بورزق، وهو رب عائلة وكان في إجازة بمنزله بحي بشار الجديد، انتهى بجريمة قتل راح ضحيتها الشاب بعد تلقيه طعنات سكين أسفل القلب أردته قتيلا على الفور. وبعد فتح مصالح الأمن تحقيقا في القضية، تمكنت من القبض على الجاني.

التعليقات (1)

  • انتم تشهر وتزيدون من الافات و الرذيلة يجب ان يكون مصيركم المقاطعة جريدة الرهج
    انشر اذا كنت فعلا

دير لافير

أخبار الجزائر

حديث الشبكة