جراد حول حادثة مستشفى سيدي عيسى: هؤلاء ليسوا ببشر!

جراد حول حادثة مستشفى سيدي عيسى: هؤلاء ليسوا ببشر!

علق الوزير الأول، عبد العزيز جراد، اليوم الإثنين، على الحادثة المؤسفة التي وقعت بمستشفى سيدي عيسى في المسيلة.

واعتبر الوزير الأول، خلال زيارة له إلى سيدي بلعباس، أن المجهولون الذين اقتحموا مستشفى سيدي عيسى وقاموا برمي ميتا بكورونا بجانب النفايات، ونشروا مقطع فيديو حول هذه الحادثة، ليسو ببشر.

وأضاف جراد، أن هؤلاء يريدون نشر الفتنة في البلاد، وأن هناك من استغلوا القضية سياسيا، ولكن الشعب لن يمشي في طريقهم أبدا.

هذا وكان والي المسيلة، قد أصدر توضيحا للرأي العام، أمس الأحد، بخصوص الفيديو الذي تم تداوله عبر مواقع التواصل الاجتماعي، والمتضمن الوضعية المزرية لأحد المتوفين بكورونا بمستشفى سيدي عيسى.

وكشف الوالي أن محتوى الفيديو يعود إلى 5 أشخاص قامو بإقتحام حرم المستشفى بتسلق حائط السياج حاملين معهم العصي، ليهددوا الطاقم الطبي والعمال ومنهم الطبيبة المناوبة.

وأضاف الوالي، أنه قد تم نقل المتوفي من سريره ورميه إلى الرواق بجانب النفايات الطبية التي تم افراغها عمدا قصد الاساءة لوضعية الشخص المتوفي والمستشفى، وأخذوا في تصوير الفيديو المنشور.

ومن جهة أخرى، أكد الوزير الأول، أن الحكومة قامت بالعمل على توعية المواطن حول الوقاية من فيروس كورونا المستجد، ولكن المواطن يجب أن يكون مسؤولا أمام الله.

وذكر جراد، أنه يعرف أشخاصا يقطنون بمدينة رفض ذكر إسمها، قاموا بتنظيم حفل زفاف الإثنين الماضي، وهم الآن يقبعون في المستشفى.

وترحم الوزير الأول، على شهداء الواجب، من الجيش الأبيض الذين سخروا أنفسهم لمحاربة الوباء ومعالجة المرضى، واستشهدوا أثناء أداء واجباتهم.


الرابط : https://www.ennaharonline.com/?p=852522

التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة