جرفتهما سيول الأمطار الرعدية التي شهدتها المنطقة نهاية الأسبوع و مقتل شخصين وخسائر مادية معتبرة بتيسمسيلت

جرفتهما سيول الأمطار الرعدية التي شهدتها المنطقة نهاية الأسبوع و مقتل شخصين وخسائر مادية معتبرة بتيسمسيلت

لقي شاب، المدعو سكين محمد 16 سنة، مصرعه بعد أن جرفته السيول التي خلفتها الأمطار الرعدية نهاية الأسبوع الفارط، حينما كان يرعى الأبقار بمحاذاة قرية الزهاير. وقد كشف مصدر من الحماية المدنية أن السيول جرفت الشاب على مسافة 4 كلم، حيث ألقت به على حافة الطريق المؤدي إلى بلدية خميستي، لتقوم مصالح الحماية المدنية بانتشال الجثة وتحويلها إلى مستشفى تيسمسيلت. كما سجلت ذات المصالح خسائر مادية معتبرة ببلدية أولاد بسام، حيث أدت السيول إلى انهيار صور الملعب البلدي وتصدع أرصفة مدخل البلدية، كما سجلت مصالح الحماية المدنية عدة تدخلات بأحياء أولاد بسام، وهي على التوالي 8 ماي، 5 جويلية و20 سكنا، حيث تم تسجيل ارتفاع منسوب المياه داخل المنازل ما بين 20 إلى 80 سم.
وببلدية العيون، أدت الأمطار الرعدية الأخيرة إلى تضرر عدة أحياء، إلى جانب انهيار جدار مدرسة ابتدائية، حيث سجلت مصالح الحماية المدنية عدة تدخلات بكل من حي الدرك الوطني وحيي البدر والنصر، وقد تجاوز ارتفاع منسوب المياه الـ 20 سم.
وبعاصمة الولاية، أدت السيول إلى شل حركة المرور لبعض الوقت بسبب انسداد بالوعات الصرف، خصوصا بالشوارع الرئيسية للمدينة، كما كشفت هذه الأمطار الرعدية عن عيوب التهيئة بتيسمسيلت، والتي انتهت بها الأشغال مؤخرا فقط.  
وإضافة إلى الشاب الذي لقي مصرعه بالزهاير، فقد علمت “النهار” أن شخصا آخر قد لقي حتفه غرقا بأحد الأودية ببلدية المغيلة، إثر فيضان هذا الوادي، جراء الأمطار الغزيرة المتساقطة مساء أول أمس الخميس، وقد سارعت مصالح الدرك الوطني إلى عين المكان للتحقيق في ظروف هذا الحادث.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة