جزائريون فئران تجارب للأبحاث الأوروبية

جزائريون فئران تجارب للأبحاث الأوروبية

كشف الدكتور بقاط بركاني، رئيس عمادة الأطباء الجزائريين عن وجود عدة تجاوزات مسجلة من قبل أطباء أجانب، وبالتحديد مختصين في الجراحات الدقيقة، يعمدون إلى إجراء عمليات على مرضى جزائريين غالبا ما تكون فاشلة، مشيرا في ذات السياق، إلى تقاضيهم لمبالغ مالية معتبرة.

وأوضح الدكتور في اتصال مع ”النهار”، أن الجراحات الحساسة في الجزائر، تفتقر إلى مختصين في هذا المجال، مما يفتح الباب واسعا أمام استقدام أطباء أجانب، لممارسة مثل هذه العمليات، دون أن يقوموا بالتصريح بنشاطهم، وقال بقاط في ذات الصدد، أن الأطباء الأجانب غير مراقبين من قبل مجلس أخلاقيات المهنة، حيث تقتصر مهامه على الأطباء الجزائريين، بالإضافة إلى ذلك، كشف محدثنا أن الأطباء الأجانب العاملين في الجزائر، لا يصرحون بشهاداتهم لعمادة الأطباء، على الرغم من أن المادة 204 من مدونة أخلاقيات المهنة تنص على أنه ”لا يحق لأي طبيب جزائري أو أجنبي أن يمارس مهنة الطب مادام أنه لم يسجل في المجلس الوطني لأخلاقيات الطب” -وأضاف- كما أن الوزارة الوصية تمنحهم التراخيص دون تقييدهم بالتسجيل في مجلس أخلاقيات المهنة، ما يفتح المجال واسعا أمام احتمال زيادة وقوع الخطأ الطبي، طالما أن عملهم غير مقيد بعقود، والذي يجعل مصير المرضى في خطر في حال عدم نجاح العمليات الجراحية، مطالبا بتقييد عملهم بإجراءات قانونية، بالإضافة إلى ذلك، أكد بقاط على أن يكون الطبيب الأجنبي الممارس حاملا للجنسية الجزائرية لمزاولة مهنة الطب في الجزائر، خاصة فيما يتعلق بالتخصصات الحساسة، مشيرا إلى أن المجلس لم يتم إخطاره حول المسألة للتأكد من مصداقية شهادات هؤلاء الأطباء، والمعادلة التي يجب أن تتم مع وزارة التعليم العالي.

وفي إطار متصل، ذكر بقاط أن أغلب قضايا الأخطاء الطبية تتعلق بطب النساء والتوليد بالدرجة الأولى، جراحة المسالك البولية، الأنف والأذن والطب الداخلي، العظام والعيون، مستدلا بقضية الطبيب الإسباني، الذي قام بإجراء عملية دقيقة لأحد المرضى على مستوى العين، تسببت له في مضاعفات صحية خطيرة، حيث عاد إلى بلده دون إمكانية مقاضاته، وهو الأمر الذي دفع العمادة إلى التحرك وإيداع شكوى لمقاضاة الطبيب الذي يتواجد حاليا في حالة فرار.


التعليقات (8)

  • aniss

    Je préfère les étrangers nos genyco.
    sont les dieux des opérations césariennes.

    Opérations césariennes = moins de temps = beaucoup de patients = beaucoup d'argents

  • assia

    Ayez confiance en nos chirurgiens, moi je suis soignée par un algérien depuis des années et je ne le changerai pas tant que je vivrai. Je sais aussi que les médecins qui vont dans les pays d'afrique se sont des médecins généralement qui n'ont pas de place chez eux.D'autres part je demanderai à nos professeurs algeriens qui travaillent à l'étranger de voir ce qu'ils peuvent faire pour aider l'algérie sans demander des contreparties vu que c'est l'algérie leur a permis de faire leur études pendant des années.

  • عبد الحميد

    والله عيب….. ..يا فتاح يا رزاق ….جيبلونا حاجة تفرح .الاقتصاد .طموحات و انجزات الشباب

  • مواطن

    للتعليق الأول aniss

    هذه هي عقلية من يبيع وطنه

    غريب أمرك, كيف ترضى لزوجتك أن يفحصها طبيب أجنبي غير مسلم وزيادة عن ذلك تنتهي العملية بالفشل

    هذا الا في حالة أنك تفتخر بأن زوجتك عولجت من قبل أجنبي فهذا شأنك

    ربي يخلي أطبائنا الجزائريين

    one,two,three, viva l'algérie

  • جمال البصير : الجزائر العاصمة

    نعم هكذا يهان الانسان الجزائري ويصبح عبارة عن فأر في مخبر التجارب الفاشله أين يحدث هذ كله في بلد الذلة والمهانة ……… .

  • الدكتور مروان :الجزائر العاصمة

    حفظ الله أطباءناالعباقرةالذين ذاع صيتهم عبرأرجاء المعمورة. وقد كرمو أيما اكرام في الدول الغربيةوحتى العربية لكنهم أهينوا في بلد العزة والكرامة وهمشواشر تهميش . وهذا لعمري منتهى التخلف

  • محمد

    hadou mafrouchine vive les algerien hadou makane walou ghir elkhlay3e yhbou y3mrou ghir jyoubhoum w fel39l makayne walou
    allah yhdihm

  • dino

    mais le chirurgien algérien il se paye 400 euro michi 2000 euro…voila la différence,je suis chirurgien s'ils me donne 2000 euro ndirlek deux cœurs dans un seul corps.

أخبار الجزائر

حديث الشبكة